لا يوجد نقص في الأدلة العلمية لإظهار أن تلوث الهواء يمكن أن يكون له آثار ضارة بشكل خطير على كل واحد منا.

تشير الأبحاث الحديثة إلى أن جودة الهواء في بعض المدن الكبرى سيئة للغاية لدرجة أنها تعادل عادة التدخين في اليوم. الآن، كشفت دراسة جديدة من الصين أن الآثار الخطيرة لتلوث الهواء تمتد إلى الأجنة التي لم تولد بعد.

ركزت الدراسة التي نُشرت في مجلة Nature Sustainability على سجلات المرضى لأكثر من 255000 امرأة حامل في بكين بين عامي 2009 و 2017. ودرس الباحثون معدلات الإجهاض وكذلك التعرض الفردي لكل أم لأنواع مختلفة من الهواء الملوث.

عندما قام العلماء باستخلاص النتائج، بدأت بعض الروابط المهمة تتضح لهم، مع زيادة التعرض لتلوث الهواء المرتبط بزيادة مخاطر الإجهاض بشكل عام. استخلص الباحثون عوامل مثل العمر والمهنة لعزل آثار جودة الهواء على معدلات الإجهاض، مما أدى إلى تعزيز الارتباط.

تجدر الإشارة إلى أن الدراسة أظهرت أن تلوث الهواء قد يكون له صلة أكثر تحديداً بما يسمى بالإجهاض "الصامت" الذي يحدث في وقت مبكر من الحمل. تؤدي حالات الإجهاض هذه الى أعراض قليلة أو لا تظهر على الإطلاق، وقد لا تدرك الأم أنها اجهضت بالفعل حتى وقت متأخر.

وللمضي قدماً، يقترح الباحثون المشاركون في هذه الدراسة أن هناك حاجة لمزيد من العمل من أجل الربط بين حالات الإجهاض وأنواع معينة من تلوث الهواء.

يمكن أن تتأثر جودة الهواء بعدد من المركبات المختلفة والجسيمات، لذلك سيكون من المنطقي الغوص بشكل أعمق ومعرفة ما إذا كانت المواد الكيميائية أو الغازات المحددة هي المسؤولة عن الخطر المتزايد.


لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:64

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث