وصلت إلى محافظة طرطوس أمس قافلة مساعدات مقدمة من أبناء الجولان السوري المحتل ومن أهالي دمشق إلى المتضررين من أبناء المحافظة جراء الحرائق التي اندلعت فيها مؤخراً.
المحامية رشا الحلح المشرفة على حملة المساعدات المقدمة من أهلنا في الجولان السوري المحتل بدمشق أوضحت أن المساعدات تضم سللاً غذائية وألبسة إضافة إلى مواد تعقيم وهي تعبير عن تضامن أهلنا في الجولان المحتل مع أهلهم في الوطن ولا سيما في المحافظات التي تضررت بفعل الحرائق وتأكيد على القيم الاجتماعية التي تربط أبناء الشعب السوري في جميع الظروف مشيرة إلى أنه تم إيصال القافلة بالتعاون مع الفريق التطوعي في جمعية ساعد بدمشق.
من جانبه أوضح مدير الشؤون الاجتماعية والعمل بدمشق محمود الدمراني في تصريح صحفي أن القافلة تتضمن نحو 12 طناً من المواد الغذائية وثلاثة أطنان ألبسة ومواد تعقيم قسم منها مقدم من أهلنا في الجولان السوري المحتل تعبيراً عن انتمائهم لوطنهم الأم سورية ووقوفهم مع أبناء بلدهم والقسم الآخر مقدم من عدد من الجمعيات الأهلية وأبناء دمشق بهدف دعم المتضررين من أبناء طرطوس جراء الحرائق الأخيرة.
بدوره أكد مصطفى عباسي من فريق استجابة الجمعيات بمديرية الشؤون الاجتماعية بدمشق أن هذه الهدية مقدمة من أهلنا في الجولان السوري المحتل ومن أبناء دمشق وهي بمثابة بلسمة للجرح وتأكيد على وقوف الشعب السوري مع بعضه تعزيزاً للهوية السورية لأهالي الجولان المحتل ومشاركتهم لكل ما يجري داخل أرض الوطن.
من جهته أشار عصام حبال رئيس مجلس إدارة جمعية ساعد بدمشق إلى وجود فريق تطوعي من عدة جمعيات رافق القافلة من دمشق لتجهيز السلل الغذائية بشكل كامل وتقديمها للمتضررين.

عدد القراءات:106

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث