بين وزير التربية عماد العزب خلال جلسة مباحثات تطوير التعاون بين سورية وايران في المجال التربوي ولا سيما ترميم المدارس وطباعة الكتب وتطوير ودعم التعليم المهني والتقني، إلى أن زيارة الوفد الإيراني تأتي لمتابعة واستكمال تبادل الخبرات والمعارف بين البلدين مبيناً أنه تم الاتفاق على الخطوط العريضة لتوقيع اتفاقيات ومذكرات تفاهم تتضمن أفضل الوسائل والسبل لتطوير أساليب التربية والتعليم من خلال تبادل الخبرات والزيارات بين البلدين.

بدوره لفت وزير التعليم الإيراني محسن حاجي ميرزائي إلى استعداد بلاده لوضع جميع الإمكانيات المتاحة لديها لتقديم الدعم لسورية في مجال تأليف وتطوير الكتب الخاصة بإعداد المعلمين والمساهمة بترميم المدارس ودعم التعليم بمختلف فروعه منوهاً بأهمية الزيارة في تبادل الرؤى والخبرات والافكار بما يحقق مصلحة الشعبين.

بعد ذلك حضر الوفد الإيراني جانباً من فعاليات ورشة عمل حول بناء منهاج “ستيم” لمراحل التعليم الأساسي والثانوي التي يقيمها المركز الوطني لتطوير المناهج التربوية والتي تهدف إلى التعريف بأسس المنهاج الذي يربط الرياضيات والعلوم والتكنولوجيا والهندسة ضمن إطار تطبيقي يمكن المتعلم من تعلم آليات الاستفادة من هذه المواد في تحويل أفكاره إلى ادوات مفيدة له وللمجتمع.

وأوضح الوزير العزب أن المنهاج “ستيم” يسهم في تكامل المعرفة اللازمة لإعادة إعمار سورية وتوفير الكوادر البشرية المؤهلة لتطبيق مخرجات التعلم في سبيل تحسين حياة الناس وتحقيق متطلبات التنمية المستدامة والتمكن من حل المشكلات التي تعيق عملية البناء والنهوض بالتعليم وتهيئة المتعلم للتعامل مع الواقع العملي المعاصر واستخدام مهارات التفكير النقدي والعمل الجماعي في مشاريع مفيدة وبناءة.

بدوره ميرزائي أشار إلى أهمية الدورات التدريبية وورشات العمل في تأهيل الأشخاص العاملين في المجال التربوي والتعليمي وبلورة التواصل الفاعل والمؤثر بينهم وبين المحيط وتمكينهم من حل المشكلات التي تعترض بلدانهم معرباً عن استعداد بلاده لتعزيز التعاون المشترك في مجال التدريب والتأهيل.

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:96

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث