سوّت الجهات المعنية في محافظة درعا أوضاع ما يقارب ١٥٠٠ شخص في حي طريق السد بينهم عشرات المسلحين في إطار الجهود المبذولة لحقن الدماء.

وذكرت مصادر محلية في درعا أن الجهات المختصة بالتعاون مع لجان المصالحة المحلية في درعا سوّت في طريق السد أوضاع الالاف من المسلحين الذين قاموا بتسليم أنفسهم وأسلحتهم، فيما كان الباقون من المطلوبين والمتخلفين عن الخدمة العسكرية الاحتياطية والإلزامية.

يذكر أن أحياء درعا البلد والمخيم افتتحت مراكز لها لتسوية أوضاع الراغبين بالتسوية ضمن مناطقهم، مع ملاحظة الاقبال الكثيف من قبلهم لترك السلاح والانضمام للقتال الى جانب الجيش العربي السوري.

صحيفة البعث

 



لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

 

 

عدد القراءات:173

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث