أنجزت شركة كهرباء حمص أعمال الربط الشبكي بين العنفة الريحية المولدة للكهرباء المنشأة في أراضي قرية السنديانة ومحطة الذهبية لتحويل الطاقة الكهربائية بانتظار إدخال العنفة بالإنتاج الفعلي ورفد المحطة بالكهرباء.
مدير شركة كهرباء حمص المهندس مصلح الحسن أكد أهمية الطاقات المتجددة في رفد الشبكة بالطاقة الكهربائية خاصة إذا كانت استطاعتها كبيرة وتحقق جدوى اقتصادية للقطاعين العام والخاص منوهاً بالتشريعات الصادرة المشجعة لإقامة مشاريع توليد كهرباء بواسطة الطاقات المتجددة كطاقة الرياح والطاقة الشمسية التي أبصرت النور في مدينة حسياء الصناعية ودخلت بالإنتاج الفعلي باستطاعات تتراوح بين 30 و 300 كيلو واط ساعي.
المهندس بسام اليوسف مدير التخطيط والإحصاء في الشركة أشار إلى أن المحطة الريحية هي أول محطة من نوعها في سورية وهي تنتج طاقة نظيفة وتؤمن تشغيل يد عاملة لافتاً إلى أنها تنفذ على مرحلتين باستطاعة 2.5 ميغا واط ساعي لكل عنفة حيث تم تركيب العنفة الأولى وربطها بمحطة الذهبية ويتم حالياً إجراء تجارب الأداء عليها من قبل الخبراء المختصين في الشركة المصنعة ليتم في مرحلة لاحقة تركيب العنفة الثانية بالاستطاعة نفسها.
وحول اختيار المكان لتركيب العنفة بيّن اليوسف أنه تم إجراء عدة دراسات باستخدام أجهزة متطورة تم خلالها قياس حالة كمون الرياح لتحديد الكمية المولدة على مدار العام وإمكانية استمراريتها بحيث تؤمن الطاقة الريحية لتشغيل العنفات أكبر عدد ممكن من الساعات خلال العام وتم تحديد عدة مناطق بدءاً من منطقة تلكلخ حتى الفرقلس شرق حمص كأفضل المناطق الريحية.


لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:52

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث