دخل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سجالات متكررة ومعارك عديدة مع المؤسسات الإعلامية في الولايات المتحدة والعاملين فيها منذ وصوله البيت الأبيض عام 2017 بهدف وحيد اقتصر دائما على تحقيق مصالحه.
ترامب نشر أمس تغريدة على موقعلا تويتر قال فيها: إن "بلاده لا تتمتع بحرية الصحافة وإن فيها فقط قمعا للحقيقة أو مجرد أخبار مزيفة”، وتمثل هذه التغريدة اعترافا واضحا وصريحا من قبله بزيف المزاعم التي تتشدق بها الولايات المتحدة حول حرية الصحافة وإن كانت في صميمها تهدف إلى تحقيق مصالحه وفق ما تقتضيه المرحلة التي يمر بها حاليا مع اقتراب الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقررة في الثالث من تشرين الثاني المقبل.
ولم يفت ترامب أن يهاجم في تغريدته مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وتويتر اللذين اتخذا إجراءات لمراقبة وحذف منشوراته المضللة.
قائمة الاتهامات المتبادلة بين وسائل الإعلام الأمريكية وترامب طويلة وممتدة إلى ما قبل وصوله إلى البيت الأبيض مطلع عام 2017 فبينما تتهم كبرى المؤسسات الصحفية في الولايات المتحدة الرئيس الأمريكي بالتضييق على الصحافة يقول الأخير.. إن تلك المؤسسات تنشر الأخبار الكاذبة عنه وتتجاهل إنجازاته.
المصدر: سانا

عدد القراءات:98

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث