دمرت وحدات من الجيش مواقع محصنة وتجمعات للإرهابيين في ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي في إطار الرد على خروقاتهم المتكررة لاتفاق منطقة خفض التصعيد واعتداءاتهم على النقاط العسكرية والقرى والبلدات الآمنة.

ووجهت وحدات من الجيش صباح اليوم ضربات مركزة على مواقع انتشار تنظيم جبهة النصرة الارهابي والمجموعات التي تتبع له بعد رصد محاولة تسلل عبر الاراضي الزراعية من بلدة الخوين بريف ادلب الجنوبي الشرقي باتجاه النقاط العسكرية في المنطقة.

و تم التعامل مع محاولة التسلل بالأسلحة المناسبة وإحباطها وإيقاع قتلى ومصابين في صفوف الإرهابيين وتدمير مواقع محصنة وأسلحة وعتاد لهم.

وأحبطت وحدات من الجيش امس محاولة تسلل الارهابيين من بلدة الهبيط في ريف إدلب الجنوبى باتجاه نقاط الجيش فى المناطق المحررة بعد تكبيدهم خسائر بالأفراد والعتاد وتدمير آليات لهم.

و ردت وحدات من الجيش بالاسلحة الخفيفة والمتوسطة على اعتداءات التنظيمات الإرهابية برصاص القنص من محور أطراف بلدة الجنابرة باتجاه القرى الامنة بريف حماة الشمالي ودمرت تجمعات وتحصينات لها.

وتنتشر في ريفي حماة وإدلب المتجاورين مجموعات إرهابية تتبع في معظمها إلى تنظيم جبهة النصرة أبرزها ما يسمى “جيش العزة” و”الحزب التركستاني” وتنفذ هذه التنظيمات اعتداءات متكررة على المنازل السكنية في القرى والبلدات المحيطة بمناطق انتشارها.

 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

 

عدد القراءات:53

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث