صرح مدير الأسعار في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور علي ونوس أن الهدف من رفع سعر المازوت الصناعي هو تحقيق وفرة بالمادة لصالح القطاع المدعوم، توجيه الدعم إلى مستحقيه.

وبين ونوس أن هذا القرار سيؤدي إلى زيادة توريدات مادة المازوت الخاصة بالقطاعات الخدمية، وحُددت الأسعار بما يناسب القطاعات الصناعية التي كانت تشتري المازوت الصناعي بسعر أعلى يتجاوز حدود الـ1000 ليرة.

وأضاف ونوس أن من المفترض ألا يطرأ  أي زيادة على أسعار كافة المواد المنتجة من القطاعات الصناعية، بل يجب أن يكون التأثير إيجابي على الأسعار.

وأما عن سبب رفع سعر البنزين أوكتان ٩٥ فقد أوضح ونوس  أن السبب هو ارتفاع الأسعار عالمياً.

وكما شدد ونوس على أن ارتفاع سعر البنزين والمازوت  لن يطال المحروقات المدعومة أي أنه لا يحق لوسائل النقل العامة ( السرافيس – باصات النقل ) أن ترفع التسعيرة، لأن هذا القرار لا يطال المحروقات المخصصة لقطاع النقل.

شام إف إم

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:128

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث