أسهمت الهطولات المطرية الغزيرة خلال الموسم الحالي بتحسن الواقع الزراعي في محافظة ريف دمشق ورفعت من مستوى تنفيذ الخطة الزراعية للموسم الشتوي إذا تجاوزت نسبة التنفيذ حتى الآن 55 بالمئة.
وبلغت نسبة تنفيذ خطة زراعة القمح المروي وفق مدير زراعة ريف دمشق الدكتور علي سعدات 90 بالمئة والشعير المروي 84 بالمئة في حين وصلت نسبة تنفيذ القمح البعل إلى أكثر من 36 بالمئة.
سعدات أكد أن هذه النسب ستزداد لاحقاً كون كميات الأمطار تجاوزت أربعة أضعاف قياساً بالفترة نفسها من الموسم الماضي ما يساعد على تنفيذ كامل الخطة الزراعية للمحاصيل الشتوية والصيفية.
وأوضح سعدات أن مديرية الزراعة تتابع مع اللجنة الفرعية في المحافظة العمل على تأمين جميع مستلزمات المزارعين من المحروقات والأسمدة والأعلاف وغيرها حسب الإمكانيات لافتاً إلى أنه تم توزيع ما يقارب 55 ألف غرسة زيتون على الجمعيات الفلاحية خلال هذا الموسم إضافة إلى توزيع غراس المشمش والكرز والإجاص والدراق وغيرها ومؤكداً أن عمليات التوزيع لا تزال مستمرة وفق الخطة وحسب المتوافر.
مدير الزراعة أمل التمكن من تأمين كامل الاحتياجات من مادة المازوت للقطاع الزراعي لتنفيذ كامل الخطة مشيراً إلى أن الأسمدة متوافرة وتوزع من قبل الجمعيات الفلاحية بالتنسيق مع الجهات المعنية.
وقال: “تم توزيع نحو 4000 غرسة مشمش و3500 غرسة زيتون وبعض من غراس الجوز وغيرها من الغراس لبلدات الغوطة الشرقية ودوما” موضحاً أن المساحات الزراعية زادت نحو 20 ألف هكتار خلال هذا الموسم في تلك البلدات.
سعدات أشار إلى أن مديرية الزراعة تتابع تنفيذ المشروع الوطني للحدائق الذي يتم من خلاله توزيع بذار الخضراوات الصيفية والشتوية للفلاحين في بلدات الغوطة الشرقية مبيناً أنه تم توزيع 2000 منحة في المرحلة الأولى منه وخلال المرحلة الثانية منه سيتم توزيع 1500 منحة.
وبشأن الثروة الحيوانية لفت سعدات إلى أن الإحصائيات النهائية بينت وجود 5ر1 مليون رأس من الأغنام وما يقارب 174 ألف رأس من الأبقار وتم ترقيم 90 ألف رأس بقر خلال المشروع الوطني للترقيم علماً أن عمليات الترقيم مستمرة والعمل جار على توفير كامل احتياجات الثروة الحيوانية من مادة الأعلاف واللقاحات.

عدد القراءات:30

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث