تجددت الاعتصامات والمظاهرات في بعض المناطق اللبنانية اليوم للمطالبة بمحاسبة الفاسدين وتحسين الوضع المعيشي للمواطنين ومنع فرض ضرائب جديدة .

وقطع المحتجون منذ ليل أمس العديد من الطرقات في بيروت وطرابلس وصيدا وخلدة وزحلة والشوف والدامور والبترون وجبيل والخروب وبعلبك وحاصبيا ومرجعيون وضهر العين وكورة وسبلين والمتن وجل الديب وعاليه وزغرتا .

وتبعا لذلك فإن القسم الأكبر من المدارس الرسمية والخاصة وعددا من المؤسسات الرسمية بحكم المغلقة نظرا لتعذر وصول الموظفين والعاملين والطلاب إليها كما أقفلت المصارف أيضا في عدد من المناطق.

ويعمل الجيش اللبناني على فتح هذه الطرقات وسط انتشار كثيف له على طريق القصر الجمهوري واتخاذ تدابير أمنية مشددة تحسبا لأي طارئ.

في السياق, أعلن الرئيس اللبناني العماد ميشال عون أن الحكومة اللبنانية الجديدة ستلتزم بتنفيذ الورقة الإصلاحية التي أقرتها الحكومة السابقة إضافة إلى عدد من القوانين التي يفترض أن يقرها  مجلس النواب في سياق مكافحة الفساد.

وقال عون خلال لقائه اليوم مدير دائرة شمال افريقيا والشرق الأوسط في وزارة الخارجية الفرنسية السفير كريستوف فارنو إن “التحركات الشعبية القائمة حاليا رفعت شعارات إصلاحية هي نفسها التي التزم رئيس الجمهورية بتحقيقها ولكن الحوار مع معنيين في هذا الحراك الشعبي لا يزال متعذرا رغم الدعوات المتكررة التي وجهت لهم”.

وبين عون أنه سيواصل اتصالاته لإجراء الاستشارات النيابية الملزمة لتسمية رئيس جديد للحكومة معربا عن أمله في ان يتحقق ذلك في وقت قريب لافتا إلى أن خياره بأن تكون الحكومة الجديدة مؤلفة من سياسيين وتكنوقراط لتأمين التغطية السياسية اللازمة كي تتمكن من نيل ثقة الكتل النيابية اضافة إلى ثقة الشعب.

وتشهد العديد من المناطق اللبنانية منذ الـ17 من الشهر الماضي مظاهرات واعتصامات احتجاجا على تردي الأوضاع المعيشية والاقتصادية.

 

 


لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:79

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث