أصدرت وزارة الصحة بيانا جاء فيه : 
يتزايد خطر جائحة كورونا في سورية مع تسجيلها 717 إصابة في 10 محافظات بالتزامن مع مرور ستة أشهر على إعلان منظمة الصحة العالمية فاشية مرض كوفيد-19 كطارئة من طوارئ الصحة العمومية التي تثير قلقاً دولياً وإعلانها منذ يومين كأخطر حالة طوارئ صحية عالمية على الإطلاق وتخطيها حاجز 5ر16 مليون إصابة.
 
الوضع الوبائي الحالي يتطلب الحذر الشديد واتخاذ أعلى درجة الاحتياطات كالتباعد المكاني وتجنب التجمعات و أماكن الازدحام وارتداء الكمامات والانتباه بشكل خاص لكبار السن والمصابين بمشاكل قلبية ورئوية وبداء السكري وغيره من الأمراض المزمنة والتي تضعف المناعة.
 
مع التأكيد أن الإصابات المسجلة في سورية هي للحالات التي أثبتت نتيجتها بالفحص المخبري بي سي آر فقط فيما هناك حالات لا عرضية كما أن الوزارة لا تملك الإمكانيات في ظل الحصار الاقتصادي المفروض على البلاد الذي طال القطاع الصحي بكل مكوناته لإجراء مسحات عامة في المحافظات ما يبرز ضرورة الالتزام بإجراءات الوقاية الفردية لضبط الانتشار وحماية الجميع.
 
وتشدد وزارة الصحة على ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية خلال عطلة عيد الأضحى لمنع تزايد الإصابات وانتشار العدوى التي قد تحدث في التجمعات العائلية الكبيرة و الزيارات المنزلية وبعض العادات الاجتماعية كشرب القهوة بأكواب مشتركة وتشارك النرجيلة و العناق وتدعو الوزارة المواطنين للتحلي بالمسؤولية وتجنب التجمعات والاكتفاء بالمعايدة عبر الهاتف ووسائل التواصل الاجتماعي لقضاء عطلة عيد آمنة والحفاظ على السلامة العامة.
 
وتذكر الوزارة أن أقسام الإسعاف و الطوارئ تستمر بالعمل في المشافي على مدار الساعة لاستقبال المراجعين وكذلك المراكز الصحية المناوبة بمختلف المحافظات ومنظومة الإسعاف على المستوى الوطني في عطلة العيد.

عدد القراءات:146

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث