خاص بتوقيت دمشق _ نوار هيفا
هي ليست أيام شح المياه التي أصابت مدينة دمشق فترة سيطرة المسلحين على نبع الفيجة وتحمكهم بضخه للعاصمة دمشق... لو كانت خيوط الشبه كثيرة الا أن المسبب مختلف فبلدة معربا اليوم ومنذ زمن تعيش شح بالمياه بات شبحه يسيطر على وجه قاطني البلدة لتصبح رحلتهم اليومية في شق طريق يصل المياه لمنازلهم سواء كانت للشرب أم للاستعمالات المنزلية...


مشكلة غابت خيوط محركيها رغم قرب البلدة من منطقة التل الغنية بالينابيع المائية فضلاً عن الجرود المحيطة بالبلدة لتحرم سكانها نعمة الحياة وتتركهم يلهثون وراء قطرة...
فريق عملنا تواصل مع مدير بلدة معربا السيد حسام باكير والذي أرجع السبب في شح المياه لزيادة عدد سكان البلدة بعد استقبال 300 الف مهجر استقروا فيها فسعة الخدمات الموجود في البلدة تكفي فقط لسكانها الأصليين والذي يبلغ عددهم 10 آلاف نسمة ....
لكنه بدوره رفع المشكلة لمحافظة ريف دمشق بكتب رسمية للمطالبة بحلها وكان الرد بارسال ورشات لحفر 4 آبار جديدة لتغذية المنطقة واستعياب الضغط السكاني الموجود فيها وسيتم خلال أسابيع بعد الانتهاء من الحفر والتمديد بتزويد المنطقة بالكامل واغناءها بمياه الشرب لبلدة معربا بالاضافة لمنطقة الدريج والصوانة التابعتين للبلدة فعلياً....

مشكلة المياه ليست المعاناة الوحيدة التي تخيم على أهالي المنطقة فحسب بل حتى مشكلة الأنقاض والقمامة المنتشرة في أزقة البلدة وشوارعها غير المعبدة ... والتي أوضح السيد باكير أنه سيحل المشكلة فوراً وسيرسل ورشات الكنس والترحيل على الرغم من عدم امتلاكهم سوى دراجة هوائية واحدة فقظ تخدم البلدة وهو ما أوصله بكتاب رسمي للسيد محافظ ريف دمشق عن نواقص البلدة وماتحتاجه مديرياتها الخدمية لاتمام عملية التخديم على أكمل وجه...

عدد القراءات:124

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث