يشكو كثيرون من آثار حب الشباب على الوجه، لكن خبراء التجميل يؤكدون أن الحل متاح وسهل من خلال تقنية ثورية في الطب تعرف باسم "بلازما الدم" أو بـ"PRP".
وظهرت هذه التقنية قبل ما يزيد عن عشر سنوات، وجرى تطويرها من أجل الاستخدام التجميلي على بشرة متعبة ومليئة بالندوب الناجمة عن الإصابة بحب الشباب.
ويتم تحضير هذه "البلازما" بعد أخذ عينة من دم المريض وفصل مكونات العينة لاستخلاص البلازما، ثم يتم حقنها من جديد في البشرة المتعبة لتعزيز الكولاجين.
و البلازما هي أحد مكونات الدم الذي يحتوي على المعادن والفيتامينات والهرمونات.
وعادة ما يتم حقن البلازما في الوجه بمرافقة تقنية الإبر الدقيقة "Microneedling"، لمضاعفة فعالية العلاج والحصول على نتائج أفضل.
ورغم اختلاف طرق حقن البلازما وتطويرها من قبل أطباء التجميل، تظل هذه الخطوة العلاجية من الإجراءات التي تجذب كثيرا من الناس والمشاهير وذلك لكونها آمنة ومضمونة النتائج، خاصة إذا تم إجراؤها ضمن جلسات عديدة.

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:68

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث