كتب سمير عبد الرحمن في جريدة "تشرين"

في السابعة من صباح كل يوم أستيقظ على طرق باب الجيران من قبل «أبو أحمد» عامل النظافة الذي يبادرنا بالدعاء ومباركة نهارنا قبل أن نكرمه ونبادله الصباح، فنكسب الدعاء والرضا مجدداً، وفي المرات التي لا نكرمه لا نخسر دعاءه وإنما يصيب دعاؤه كل الأمة بالقول: الله يفرجها على العباد.

أبو أحمد اليوم هو الممثل المقيم لقانون النظافة في الحارة بعد أن تنازلت المحافظة والبلدية عن تنفيذ القانون والتزمتا فقط بترحيل القمامة بوساطة «أبو أحمد».

لكن «أبو أحمد» تغيب ذات يوم عن العمل، وفي الصباح لم يطالعني بصباحه ودعائه فتوسمت خيراً لغيابه لكن أكوام القمامة نبهتني أن غيابه لا يبدو خيراً، وفي مساء اليوم عند عودتي كانت أكوام القمامة قد تراكمت وفاضت عن الحاوية وانتشرت في أكثر من مكان.

صبيحة اليوم التالي تكرر المشهد.. أبو أحمد لم يحضر ومرتفع القمامة بدأ يكبر.. وحتى مساء اليوم نفسه كان المرتفع قد أصبح كتلة ضخمة وفي اليوم الثالث تكرر المشهد نفسه.

ثلاثة أيام غابها أبو أحمد كانت كافية لتوصيف الحي بالقذارة التي غطت الزوايا وامتدت إلى أمام المنازل وبالطبع فإن البلدية لم تقم بملء شاغر غياب «أبو أحمد» لأسباب لا نعرفها، لكننا نعرف فقط أن ترحيل القمامة لم يكن على جدول أعمالها.

في صباح اليوم الرابع كنت آمل أن أطالع وجه «أبو أحمد» بهمته القوية لكن آمالي تلاشت كاملة عندما صادفته يحتاج من يجره ويجر عربته التي امتلأت بكتلة ضخمة من القمامة التي تراكمت خلال الأيام الماضية، وعندما بادرته بعبارة يسعد صباحك، الله يعطيك العافية وين ها الغيبة؟ رد الصباح بأحسن منه كما عادته، لكنه كان يتألم وقال لي: لقد ضربتني سيارة قبل أربعة أيام بعد انتهاء عملي وأثناء ذهابي للمنزل، وهي التي اضطرتني للغياب في الأيام الماضية، مضيفاً: «ربك ستر كنا رحنا فيها وراحت على الولاد اللي عم نربيهن».

كلام «أبو أحمد» صدمني وأخجلني فالرجل الذي فضح غيابه قذارة الحي وتقاعس البلدية لم يترك لك خياراً إلا أن تحترمه وتتعاطف معه، لكن من دون أن تكون قادراً على تقديم أي شيء إلا التعاطف.. أبو أحمد دمت سفيراً مقيماً للنظافة في حيّنا.

 

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/DamasTimes

 

عدد القراءات:346

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث