خاص || صفاء مصطفى

انخفضت أسعار عدد من السلع الأساسية في الأيام القليلة الماضية، بعد الارتفاع الجنوني الذي أصاب الأسواق.

وعزا خبراء الاقتصاد هذا الانخفاض لضبط الحدود ما منع تهريب المواد الغذائية إلى الدول المجاورة ووضع حداً لسعر الدولار في السوق السوداء ،الأمر الذي انعكس على العديد من الأسعار المحلية.

وخلال جولة لـ "بتوقيت دمشق" لوحظ هبوط سعر الذهب نحو 45000 ليرة سورية بعد أن سجل الأسبوع الماضي 230000 ليرة سورية للغرام الواحد من عيار 21، بينما سجل الخميس نحو 185000 ليرة سورية .
كما سجل الزيت (دوار الشمس ) انخفاضاً مقبولاً فقد وصل سعر الليتر في الأسبوع الماضي إلى 12000 ليرة سورية بينما وجد بالأسواق هذا الأسبوع بأسعارٍ تتراوح بين 8000 و9000 ليرة .

في حين شهدت بعض السلع الأخرى انخفاضاً طفيفاً كالسكر والطحين والشاي والمتة، بالوقت الذي ظلت به أسعار الخضار مرتفعة.

وتوقع وزير الاقتصاد سامر الخليل أن تستمر الأحوال الاقتصادية بالتحسن حيث تحاول الوزارة التخفيض من المستوردات عبر برنامج إحلال بدائل المستوردات الذي يهدف للاستغناء عن الاستيراد، وانعاش الاقتصاد بتقديم تسهيلات عبر برنامج دعم أسعار الفائدة والذي يحمل جزءاً من أعباء القروض الممنوحة للمستثمر.

وأكد الوزير الخليل أنه لا مبرر لارتفاع سعر الصرف في الآونة الأخيرة وأن التفسير الوحيد لهذا الارتفاع هو الحرب الاقتصادية على سورية والتي تستهدف مباشرة لقمة عيش المواطن .

يذكر أن وزارة الداخلية وحماية المستهلك تنشط يومياً بتكثيف حملات واسعة لضبط الأسعار بهدف منع التلاعب وقمع شجع بعض التجار الذي جعلوا من المواد الأساسية حلماً للمواطن.

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

 

عدد القراءات:120

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث