برعاية السيد الرئيس بشار الأسد انطلقت اليوم فعاليات المؤتمر العام السابع والعشرين للاتحاد العام لنقابات العمال بمشاركة وفود عربية وأجنبية في صالة الفيحاء الرياضية بدمشق

ويحضر المؤتمر الذي يستمر حتى الـ 16 من الشهر الجاري نحو 479 مندوباً من اتحادات عمال المحافظات والاتحادات المهنية من نقابيي ونقابيات سورية وتتم خلاله مناقشة التقارير الاقتصادية والخدمية المقدمة من المكتب التنفيذي ومشاريع الاتحاد واتخاذ التوصيات اللازمة بشأنها وانتخاب لجان الطعون والمجلس العام والرقابة والتفتيش وأعضاء المكتب التنفيذي.

ويخصص المؤتمر جلسة تضامنية مع عمال وشعب فلسطين المحتلة في مواجهة ما تسمى “صفقة القرن” والتنويه بصمود أهالي الجولان السوري المحتل بالذكرى الـ “38” لرفض الهوية الإسرائيلية.

وفي كلمة له خلال الافتتاح نقل ممثل راعي المؤتمر الأمين العام المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي المهندس هلال الهلال تحيات الرئيس الأسد إلى المشاركين في المؤتمر ومن خلالهم إلى جماهير العمال في الوطن والعالم تأكيداً على اهتمامه بقطاع العمال الواسع ولتحفيزهم على تطوير هذا القطاع وتعزيز دوره في بناء الوطن وتقدمه.
 
من جهته أشار رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال جمال القادري إلى أن عمال سورية وعاملاتها بنوا الوطن بعرقهم وكدهم عبر عقود طويلة من التنمية والبناء وكانوا أوفياء له ومخلصين للمصلحة الوطنية وكانوا في جميع المحطات النضالية الوطنية يتصدرون الصفوف دفاعاً عن الوطن بدءاً من معركة الجلاء ضد المستعمر الفرنسي وصولاً إلى هذه الحرب الإرهابية المتواصلة منذ أكثر من تسع سنوات لإدراكهم أنها حرب تستهدف الشعب السوري والمواقف الوطنية والقومية لسورية وموقعها المقاوم لكل المخططات الصهيوغربية التي ترسم للمنطقة ضد مصالح أبنائها.
 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:66

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث