خاص بتوقيت دمشق
بدأت اليوم في فندق الشام بدمشق فعاليات أعمال ملتقى مدراء التسويق والمبيعات السوري الثالث، بهدف تهيئة الفرصة للخبراء والمتخصصين المشاركين لمناقشة سبل الإبداع الممكنة وواقع التسويق في سورية، واستعراض الفرص التسويقية من خلال تبادل الأفكار وتقديم الطروحات للخوج بحلول تسويقية فعالة وتقديم قيم مضافة في أسواق التنافس الاقتصادية.

وفي بيان لها قالت الجمعية السورية للتسويق، القائمة على أعمال الملتقى، إن الملتقى سيمنح المشاركين فرصة التعرف على تفاصيل من شأنها المساهمة بدعم أعمالهم والتأثير الإيجابي على إستراتيجية شركاتهم ورفع مستوى الاحترافية في هذا القطاع الهام في مسيرة إعادة الإعمار. وأشار البيان الى أن التسويق بات علماً يتم من خلاله وضع الخطط التي تدفع العملاء للإقبال على الخدمات التي يتم تقديمها، لافتاً الى التنافسية التي أصبحت سمة أساسية أبرزت أهمية التسويق كأحد أهم العوامل الداعمة لهذا التوجه من خلال استراتيجيات تسويقية جديدة ومبتكرة تتناسب مع المرحلة، وتركز في ذات الوقت على ثقافة المحافظة على العملاء. الملتقى الذي جاء برعاية وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل وبتعاون مع غرفة غرفة تجارة دمشق وعدد من الفعاليات الاقتصادية والاجتماعية، سيشهد على مدى يومين كاملين، جلسات حوارية تناقش واقع وآليات التسويق في سورية وأثرها على الاقتصاد وتنمية المشاريع.

المهندس حسام نشواتي رئيس مجلس الجمعية العلمية السورية  للتسويق أكد لموقع بتوقيت دمشق أن "الملتقى هو ملتقى للحوار والنقاش وتقديم الأفكار للخروج بتوصيات والعمل على متابعة هذه التوصيات، نحن اليوم بدانا بدأنا نلتمس أثر ماتم انجازه سابقاً من توصيات طبقت على أرض الواقع".
وأضاف نشواتي "اليوم المؤتمر الثالث يُعقد ليؤكد على هذه التوصيات الجديدة لخلق واقع جديد يتعلق بإدارة التسويق والمبيعات يتناسب مع الأوضاع الجديدة القائمة، فنحن اليوم نركز على نقاط معينة أو على شريحة معينة، نحن اليوم بدأنا نستخدم تقنية النانو في الصناعات والتجارة وهي تقنية تستدم لخلق منتج جيد وتنافسي في السوق وبسعر مناسب للمستهلك.".
وأشار نشواتي إلى أن الملتقى اليوم يتحدث عن بحوث ودراسات السوق وأهميتهاوعن كيفية تفعيل المسؤولية الاجتماعية بالنسبة للشركات وكيف تكون فاعلة ليكون لها أثر في المجتمع ينعكس على الحياة بشكل إيجابي.".

بدوره أوضح غسان السمرة مدير التسويق بالشركة السورية للصناعات الكيماوية أن "القيمة المضافة بعد هذا الملتقى ستكون هو عن كيفية العمل بالاستثمار التسويقي وأيضاً المناقشة التي تتم ضمن هذه الفعاليات والطروحات المقدمة والأفكار وإمكانية تطبيقها".
وأضاف السمرة قائلاً: "نحن يلزمنا تجارب فعلية تطبق على المنتج وماذا تقدمه من ميزات، تجربة النانو كفكرة جيدة جداّ لتخفيض تكاليف الانتاج والخروج بمنتج بجودة عالية وسعر أقل على المستهلك".
وختم حديثه بالقول: "الميزة التنافسية تبدأ بأن نبقى في السوق وأن نسعى ليملك المستهلك دائماً القدرة على شراء المنتج وهو مانستخدمه في هذه الفترة في حالة عدم استقرار السوق".
يذكر أن الملتقى يعقد يومي 3 و 4 كانون الأول 2019، في فندق الشام بدمشق – قاعة الأمويين.


لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:831

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث