تنطلق اليوم الخميس في السويد مشاورات حاسمة برعاية الأمم المتّحدة بين الوفد الوطني اليمني ووفد دول العدوان، لإنهاء الحرب وسط أزمة إنسانية هي الأسوأ في العالم.

وتشكل هذه المشاورات بداية لإعادة تحريك جهود إنهاء الحرب في اليمن، في وقت تقول منظّمات إنسانيّة إنّ عدد الضحايا في هذا البلد يفوق بكثير العشرة آلاف شهيد الذين أحصتهم منظمة الصحة العالمية منذ شنت قوى العدوان السعودي حربها في آذار/مارس 2015.

وكان المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع قد قال أمس الأربعاء إن طيران العدوان كثف غاراته، فيما صعدت مرتزقته من عملياتهم العسكرية في عدد من الجبهات، تزامنا مع وصول الوفد الوطني إلى ستوكهولم وقبل يوم على بدء المشاورات.

كما أوضح العميد سريع في تصريح لوكالة "سبأ" اليمنية أن طيران العدوان شن خلال الـ 12 ساعة الماضية أكثر من 60 غارة منها 26 غارة على جبهة نهم وتسع غارات على الدريهمي بالحديدة ألحقت أضرارا بالممتلكات العامة والخاصة واستشهاد وجرح العديد من المواطنين.

العهد الإخباري

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

 

عدد القراءات:39

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث