كشف مدير فرع محروقات دمشق إبراهيم أسعد، أن دمشق استهلكت 33 مليون لتر من مادة البنزين خلال شهر تشرين الأول الماضي، أي ما يعادل 1.1 مليون لتر يومياً بمعدل 50 طلباً) (حيث إن الطلب يعادل 22000 لتر)، على حين من المقرر أن يقوم فرع محروقات دمشق بتوزيع 31.6 مليون لتر بنزين خلال الشهر الجاري وفق المخطط له، أي أكثر من 1.05 مليون لتر يومياً بمعدل (48 طلباً).
وعزا أسعد سبب تخفيض عدد طلبات توزيع مادة البنزين لمحافظة دمشق من 50 طلباً يومياً خلال الشهر الماضي إلى 48 طلباً لأن استهلاك المحافظة للمادة ينخفض بسبب قلة حركة الآليات في دمشق مع زيادة برودة الطقس وافتتاح المدارس والجامعات، مشدداً على أنه بشكل دائم وتلقائي يتم تخفيض خطة التوزيع المخصصة لمادة البنزين بما يعادل من 50 لتر إلى 100 لتر يومياً خلال هذه الفترة.
وأوضح أسعد أن بعض المشاكل التي يعانيها فرع دمشق قلة صهاريج نقل المشتقات النفطية والسبب يعود لأن الكثير من الصهاريج تركت نقل المشتقات البيضاء (مازوت وبنزين) واتجهت نحو نقل الفيول والنفط الخام والتزمت بعقود أخرى، ما استدعى الاستعانة بسيارات نقل المشتقات النفطية من مكتب عدرا وفي حال لم يغط مكتب عدرا يتم الاستعانة بمكتب حمص.
وأشار مدير فرع محروقات دمشق إلى أن الشركة تمنح حالياً تراخيص جديدة للقطاع الخاص وفق القوانين والأنظمة التابعة للجنة المحروقات والجهات الوصائية الأخرى، إضافة لتأهيل مراكز مخصصة لتوزيع المشتقات النفطية مثل مركز بيع الصخر وحضر وجباتا الخشب.


الوطن

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCQQjIoPJ_xT0EQDpfPTFKmg

 
 

 

عدد القراءات:40

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث