قال الدكتور المهندس كميت عاصي عضو المكتب التنفيذي في محافظة حلب إن خطوة البلدية في نقل أصحاب سوق الهال  في باب جنين محلات وبسطات الى سوق الهال في الحمدانية كانت خطة صبت في اطار ايجاد حلول مؤقتة وبدائل للعاملين في السوق، لحين تجهيز السوق الأساسي المعتمد في منطقة العامرية.
 
واكد كميت  إن عملية نقل سوق الهال من الحمدانية وإزالة الاكشاك، جاء نتيجة شكوى سكان المنطقة العمرانية الحديثة غربي حلب الطريق الواصل بين دوار "3000 شقة" والحي الرابع، الذي تحول إلى مركز تجمع للبسطات والمحلات على حساب راحة السكان، بالإضافة إلى الارتابك المروري بسبب ازدحام السيارات والشاحنات الكبيرة والصغيرة،موكدا كميت إنه تم الانتهاء من تأمين سوق جديد في العامرية لتجار سوق الهال لانتقالهم إليه.
 
وبين كميت إن المكتب التنفيذي لمجلس مدينة حلب قد أصدر القرار رقم /٣٧٦/ لعام ٢٠٢٠ تم بموجبه وعن طريق لجنة سوق الهال إنذار التجار المالكين والمستأجرين والذين دخلوا القرعة الأولى والثانية وعددها ١٧٥ محل بالانتقال إلى محلاتهم في الموقع الجديد للسوق بمنطقة العامرية بعد أن تم الإنتهاء من بناء وتجهيز تلك المحلات، كما تم بموجب القرار تبليغ أصحاب البسطات في سوق الحمدانية والذين لا يملكون محلات (غير المخصصين بالقرعة) بالانتقال إلى الموقع المحدد لهم في منطقة الراموسة البقعة الواقعة بمحاذاة رحبة آليات مجلس المدينة من الجهة الشرقية، حيث تم تحديد مواقع مع أرقامها لأصحاب هذه البسطات في البقعة المذكورة وفق مخطط معد وبشكل منظم من قبل مديرية الأملاك ومصدق من المكتب التنفيذي لمجلس مدينة حلب وذلك بشكل مؤقت لحين الانتهاء من إجراء المزاد العلني لباقي المقاسم في السوق الجديد وعددها /١٣٣/ مقسم.
 
من جانبة أشار المهندس رياض اللافي مدير الإملاك بمجلس مدينة حلب أنه تم أنجاز 95٪ من تأهيل المحال في سوق الهال بالعامرية، وتم تزويد السوق بمولدلتين كهربائية كحالة اسعافية، ريثما يتم تغذية المنطقة من شركة الكهرباء في الفترة القريبة.

عدد القراءات:143

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث