رفضت منظمة الأمم المتحدة للطفولة يونيسيف” قطع النظام التركي والتنظيمات الإرهابية التابعة له مياه الشرب المغذية لمدينة الحسكة، معتبرةً أن هذا الأمر يعرض حياة نحو نصف مليون شخص للخطر ولا سيما في الوقت الذي يبذل فيه العالم جهوداَ للتصدي لفيروس كورونا قبل أن ينتشر.

وقال ممثل اليونيسيف في سورية فران إيكيثا في بيان نشره على موقع المنظمة  الإلكتروني إن محطة علوك للمياه تعرضت مجدداً للتعطيل ،مؤكداً أن قطع المياه يضع الأطفال وأسرهم في خطر غير مقبول، لأن غسل اليدين بالمياه والصابون مهم في مكافحة كوفيد19.

وأوضح ممثل اليونيسيف في سورية أن المحطة تمثل مصدر المياه الرئيسي لنحو 460 ألف شخص يعيشون في مدينة الحسكة والتجمعات السكانية التابعة لها ، داعياً إلى عدم استخدام مصادر ومحطات المياه لتحقيق مكاسب عسكرية أو سياسية لأن الأطفال سيكونون أكثر المتضررين جراء ذلك.

 وأشار إيكيثا إلى أن المنظمة وشركاءها يدعمون المواطنين في مدينة الحسكة بشاحنات المياه، ولكن هذا بالكاد يغطي الحد الأدنى من الاحتياجات إذا انقطعت إمدادات المياه مرة أخرى.

 

 

 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzs


 

عدد القراءات:194

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث