رحبت وزارة الخارجية اليمنية بموقف البرلمان الأوروبي وإدانته للهجمات ضد المدنيين والبنية التحتية وفق ما جاء في القرار الذي اعتمده البرلمان مؤخراً حول الوضع في اليمن.

ووفقا لوكالة "سبأ" فقد رحب مصدر مسؤول بالوزارة، مساء الأحد، بدعوة البرلمان الأوروبي بوقف الأعمال العدائية في اليمن، وتحذيره من عواقب تجدد الهجوم العسكري على محافظة الحديدة وكذا دعوته للتشغيل الكامل للمطارات والموانئ وتسهيل الوصول الآمن والسريع للمساعدات الإنسانية والمواد الغذائية والإمدادات التجارية والطبية.

وثمنت الوزارة تأكيد البرلمان الأوروبي على أن الحل الوحيد في اليمن هو الحل السياسي، وحثه على وقف التصعيد الحالي واستئناف محادثات السلام تحت رعاية المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن.

كما أشادت بدعوة البرلمان الأوروبي إلى إطلاق مبادرة أوروبية لفرض حظر على توريد الأسلحة إلى دولة العدوان السعودية، ودعوته للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي إلى الامتناع عن بيع الأسلحة وأي معدات عسكرية للسعودية والإمارات وأي عضو في التحالف وحكومة الفار هادي.

ودعت وزارة الخارجية اليمنية الاتحاد الأوروبي لمواصلة القيام بدور بناء لإحلال السلام في اليمن ومضاعفة جوانب الدعم الإنساني للبلاد خاصة في ظل تدهور الوضع الاقتصادي بسبب استخدام الورقة الاقتصادية وسياسة التجويع كسلاح حرب من قبل دول العدوان ومرتزقته.

العالم الإخبارية

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

 

عدد القراءات:57

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث