أكد رئيس مجلس الوزراء المهندس حسين عرنوس أن أزمة البنزين ستُحل خلال أيام قليلة، مشدداً على أن الحكومة تعيش وتدرك حجم المعاناة المعيشية، وتسعى بكل الإمكانات للتخفيف من هذه المعاناة.

عرنوس أشار إلى أن اتفاقيات مهمة جداً مع الدول الصديقة تم توقيعها فعلاً، وأن تنفيذ ما تم الاتفاق عليه سيتم في القريب العاجل، بل إن بعضها قيد التنفيذ، موضحاً أن هذه الاتفاقيات ستنعكس إيجاباً على توافر المواد الرئيسية، وأن الأثر لهذه الاتفاقيات سيلمسه المواطن من خلال توافر هذه المواد في الأسواق.

وشددعرنوس إلى أن المواطن بكل تأكيد على حق في شكواه، والحكومة تعيش وتدرك حجم المعاناة المعيشية، وتسعى بكل الإمكانات للتخفيف من هذه المعاناة، والأبواب مفتوحة لتلقي الشكاوى، والاستماع باهتمام لكل المقترحات من أي جهة كانت.

وبالنسبة لسعر صرف الليرة وضح عرنوس أن لديه من المعطيات ما يؤكد أن سعر الليرة سيتحسن، وأن هذا الأمر سينعكس على مستوى الأسعار، وأضاف: «المنحة الأخيرة كلفت 104 مليار ليرة، وتأمينها كان من الوفورات، مثلما حصل مع المنحة التي تمت قبلها».

ولفت عرنوس إلى أن سياسة الحكومة تقوم أساساً على الاعتماد على الذات، وفي هذا الإطار فإن استعادة إنتاج النفط وكذلك إنتاج القمح سيمكنان السوريين من الاستغناء عن دفع فواتير باهظة لاستيراد المشتقات النفطية والقمح، كاشفاً أنه لدى الحكومة خطة لتحويل الاعتماد على الذات إلى واقع تعيشه كل المؤسسات العامة.

الوطن

 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 


 

عدد القراءات:122

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث