أكد نائب وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد أن التنظيمات الإرهابية ومن يدعمها يتحملان المسؤولية التامة عن استخدام الأسلحة الكيميائية في سورية، داعياً المنظمات الدولية المعنية للعمل بشكل مهني وصادق في هذا الملف.

وقال المقداد خلال مؤتمر صحفي إن جهات معروفة كثفت اتهاماتها لسورية في ملف السلاح الكيميائي على خلفية الإنجازات الكبيرة التي حققتها القوات المسلحة السورية في الحرب ضد الإرهاب، مشدداً على أن سورية نفذت قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2118 الخاص بإتلاف البرنامج الكيميائي السوري رغم الظروف الصعبة والمعقدة للغاية.

وأوضح المقداد أن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية مستمرة في تجاهل المعلومات التي تقدمها سورية عن استخدام الإرهابيين للسلاح الكيميائي في حوادث عدة وهذا مثير للريبة والتساؤل.

عدد القراءات:229

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث