أدى اليمين القانونية أمام السيد الرئيس بشار الأسد اليوم كل من السادة عبد الرزاق خليفة محافظا لمحافظة الرقة، وعبد الحليم خليل محافظا لمحافظة القنيطرة، وفاضل نجار محافظا لمحافظة دير الزور، ومحمد نتوف محافظاً لمحافظة إدلب.
بعد ذلك اجتمع الرئيس الأسد بالسادة المحافظين بحضور المهندس حسين عرنوس رئيس مجلس الوزراء والمهندس حسين مخلوف وزير الإدارة المحلية والبيئة.

وأكد الرئيس الأسد خلال الاجتماع أن العمل العام يعتمد بالدرجة الأولى على الشفافية مع الناس والتواصل المستمر معهم ومحاورة مختلف شرائحهم ومشاركتهم أفكارهم ووضع التصورات والرؤى والحلول التي تناسب مجتمعاتهم المحلية، معتبراً سيادته أن المسؤول الناجح هو القادر على تحويل المجتمع الى مجتمع متحرك وفاعل، بحيث يستطيع عبر حواره مع مختلف الشرائح التحريض على التفكير وتوليد الأفكار النوعية والبحث عن القضايا والحلول المشتركة واستخراج الأفضل والأنسب منها.

وأشار الرئيس الأسد إلى أن المحافظ هو ذراع أساسي للدولة لمراقبة وإدارة عمل المؤسسات في المحافظة، ويجب أن يأخذ دوره في عملية مكافحة الفساد عبر المساهمة في تنظيم القوانين وتقديم المقترحات من أجل معالجة مواضع الخلل والثغرات.

كما دعا سيادته المحافظين الجدد إلى بذل أقصى الجهود الممكنة من أجل تهيئة الظروف المناسبة لعودة اللاجئين والمهجرين إلى مدنهم وقراهم عبر تأمين الخدمات الأساسية وتوفير البنية التحتية اللازمة وتسوية أوضاعهم القانونية بما يضمن لهم عودة آمنة وكريمة.

عدد القراءات:147

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث