بعد أسبوع من  العلاج و الرعاية  الصحية في مشفى الأطفال في اللاذقية،  بدأت اليوم رحلة العلاج  النفسي و الحركي للطفلين التوءم أريج وجود بعمر السبع سنوات اللذين  تم تعذيبهما من قبل زوجة أبيهما في إحدى مزارع قرية الشقيفات التابعة لمدينة جبلة.
 
و قال مدير الشؤون الاجتماعية و العمل في اللاذقية عمار أحمد  تتابع المديرية حالة الطفلين، وتم تكليف لجنة  مختصة للكشف عن الحالة و تم التواصل مباشرةً معها في مشفى الأطفال باللاذقية حيث يوجد التوءم ، مضيفاً: بعد التأكد من سوء الوضع الصحي والجسدي والنفسي للتوءمين,  تم  أخذ الإجراءات اللازمة فوراً, حيث جرى التواصل مع عددٍ من الجمعيات الأهلية في اللاذقية التي استجابت لمعالجة الحالة وقد تعهدت كل من  جمعية «موزاييك» للإغاثة و التنمية و جمعية «المساعي الخيرية» و جمعية «رعاية الطفولة» و جمعية «الفوز» بتقديم المساعدات المادية والعلاجية  والأغذية الخاصة بسوء التغذية والمعالجة النفسية  والسلوك الحركي.
 
وأشار  أحمد الى أنه  تم تشكيل فريق عمل بين  المديرية والجمعيات للبقاء على تواصل يومي مع حالة الطفلين  أثناء وجودهما في المشفى وبعد تماثلهما للشفاء، مؤكداً ضرورة التواصل مع الدكتورة المشرفة  على وضع الطفلين  بالمشفى لكي توافي فريق العمل بمتطلبات واحتياجات الطفلين  سواء المادية أو الغذائية أو الدوائية،  مبيناً أنه تم  تأمين مأوى لهما بعد أن يتم  تخريجهما من المشفى في دار كفالة الأيتام التابع لجمعية المساعي الخيرية  في المحافظة,  وذلك بعد الحصول على كفالة قانونية /كفالة يتيم/.
 
من جانبها بينت الدكتورة مريانا حيدر- المشرفة على الطفلين  في مشفى الاطفال لـ(تشرين )  أنه بالكشف الحسي على الأطفال تبين أن هناك آثاراً مستديمة لما جرى عليهما من تعذيب ، مشيرة الى أن الطفلة  تم تحويلها من المشفى الوطني في جبلة مساء الخميس وقد تبين نتيجة الفحص الطبي لها  أنها تعاني نقص كلس و سوء تغذية شديد و هزالاً شديداً و لديها آثار رضوض و آثار كدمات و آثار اقتلاع للشعر و جروح على الرأس نتيجة ضربه بأداة حادة و آثار حروق بالمناطق التناسلية و آثار اقتلاع أظافر و ضرب على الوجه .
 
وأشارت حيدر إلى أنه تم  إخضاعها لنظام غذائي وإعطاؤها حليباً  خاصاً وفق برنامج الصحة العالمية, إضافة لزبدة الفستق  منذ أول يوم دخلت به المشفى حتى إنها أصبحت الآن تتقبل الغذاء من دون أي مشاكل هضمية، وزاد وزنها بمعدل 2 كغ بعد أن كان  وزنها 11كغ,  أي ما يعادل وزن طفل بعمر السنة.
 
وأضافت: تعاني  الطفلة أريج من مشكلة  في المشي  ولا يمكنها المشي إلا بضع خطوات على رؤوس أصابعها,  حيث تم أخذ استشارة  عظمية لها من قبل طبيب مختص, و تيتم الآن متابعة وضعها و أخذ الاستقصاءات لحالتها  لمعرفة إذا ما كانت  ستخضع لعمل جراحي أم لا  .
 
وعن حالة الطفل جود بينت أنه توجد عليه آثار الحروق والضرب والعض ويتم تقديم الرعاية و العلاج لهما  في المشفى,  حيث تم شفاء الالتهابات الموجودة على أجسامهما, و يتم استكمال علاج الجروح وسوء التغذية، مشيرة الى أنه يتم التواصل باستمرار مع الجمعيات التي تتابع حالة الطفلين  ويتم تقديم العلاج النفسي  و السلوكي لهما, حيث بدأت اليوم أولى جلسات العلاج السلوكي  لهما  من قبل اختصاصيين و يتم بشكل يومي إجراء  جلسات معالج فيزيائية من قبل المعالج الفيزيائي في المشفى.
 
المصدر: تشرين

عدد القراءات:225

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث