كشفت الأبحاث العلمية، أن الأمراض مثل الصداع والبرد والحمى والسعال يزداد خلال فترة المساء، حيث يتحول المرض إلى كابوس حقيقي على المريض.

وحسب التقرير المنشور في صحيفة «هيلث ميديكال غروب» الطبية، يتفاقم المرض بعد غياب الشمس نتيجة تغير الهرمونات في جسم الإنسان من زيادة ونقصان مثل هرمون الكورتيزول المتكون من الغدد الكظرية الذي له دور هام في تنظيم مستويات السكر في الدم وضغط الدم وتنظيم إجهاد الجسم من تعب وإرهاق. كما يعمل هرمون الكورتيزول جهازاً مناعياً ضد الجراثيم والالتهابات ومضاداً للعدوى ويكثف نشاط الهرمون خلال فترة النهار ما يساعد جسم الإنسان على محاربة الأمراض والعدوى.
وفي فترة المساء يصبح نشاط هرمون الكورتيزول بنسبة أقل في الدم ما يؤدي إلى زيادة نشاط خلايا الدم البيضاء التي تكشف العدوى في الجسم ما يسبب الإصابة بأعراض مثل الحمى والقشعريرة أو التعرق، ولذلك نشعر بالألم أثناء الليل. ويوجد عوامل أخرى لازدياد المرض في فترة المساء مثل وضعية الجسد فعند الاستلقاء على الظهر يزداد المرض مثل البرد والزكام، وعند إبقاء وضعية الجسد بشكل مستقيم يقلل من نسبة المرض ويساعد في التنفس لإبقاء الأنف خالياً من المخاط.

عدد القراءات:35

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث