اعتذر الفنان رامز الأسود بعد انتقاده لعدد من الفنانين، حيث كتب عبر صفحته الشخصية على فيس بوك :
 
ليس من عادتي الدخول في اية مهاترات من اي نوع لاني اؤمن ان هذا مضيعة للوقت، في لقائي الاذاعي الاخير وبعد انقطاعي عن اي ظهور اعلامي لسنوات وجدت نفسي متورطا بساعة من عيار (الصفحات الصفراء) والتي لم اعتقد بعد انتهائي منها ومراجعتها بانها ذات معنى او ذات جدوى وهذا ماليس من عادتي الدخول به وهو من الاسباب الحقيقية لاعتزالي الاعلام نهائيا.
مانشيتات ظهرت حول رأيي بمجموعة من الفنانين الذين اكن لهم كل الحب والاحترام، حورت تلك المانشيتات ليقصد بها تصريحات نارية يقصد منها السلب اكثر من الايجاب.
لم اتناول احدا بشكل شخصي انما اجتهدت بلوي الحوار دائما للتكلم عن قيم الفن التي باتت غريبة وشاذة في وقتنا الحالي، ولمن سمع الحوار التقييم.
فعندما نوصف عملا فنيا ما بأنه تجاري فهذا توصيف علمي ليس له اي علاقة بالجودة او الردائة، بالتالي ليس من الدقة تصدير الفكرة على انها تناول لشخص او قيمة فنان كدريد لحام..!!
وعندما اقول ان العمل الفني هو نتاج جماعي هذا ليس تناولا لقامة الفنان ياسر العظمة...!!
وعندما يكون فن التمثيل اليوم وعبر العالم يخضع لدراسة اكاديمية تمنح صاحبها شهادة في علوم الاداء بدرجة بكالوريوس فلا يحق لاحد ان يعلم ويدرب التمثيل دون شهادات اختصاصية، او حتى ادنى خبرة في الفنون الدرامية باستثناء (فن الفيديو) التلفزيون.
من هنا نعي الكابوس الذي نعيشه بظل تردي كل المعايير بل وتردي ثقافة القائمين عليها وهذا يخصنا فنانين واعلاميين.
لم اكن اقصد الاساءة الى احد كنت ارغب بالحديث عن المعايير التي باتت مائعة اليوم في الفن كما هي مائعة في الاعلام.
أعتذر عن خطأي في عدم التدقيق والاهتمام بطبيعة لقائي الاذاعي الاخير، كنت افضل تناول مسائل اكثر اهمية وإلحاحًا من جرّي للحديث عن اسماء وحالات خاصة او جدلية في الفن فليس هذا اهتمامي وليس هكذا تورد الابل... سامحونا مابقا نعيدا.
 
 
لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

 

 

عدد القراءات:238

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث