أقر العدو الإسرائيلي مجددا بدعمه التنظيمات الإرهابية في سورية بالتزامن مع إعلانه إنهاء ما سماه “برنامج حسن الجوار” بعد دحر الجيش العربي السوري التنظيمات الإرهابية من جنوب سورية.

وأسس البرنامج المذكور وأشرف على تنفيذه قيادات في قوات العدو الإسرائيلي وكان الهدف منه معالجة مصابي التنظيمات الإرهابية في جنوب سورية.

وأشار بيان لقوات العدو صدر الليلة الماضية ونشرته وسائل إعلام إلى أنها قدمت مساعدات طبية وأدوية لآلاف الإرهابيين المصابين في مشاف إسرائيلية إضافة إلى مواد غذائية وغيرها خلال السنوات الخمس الأخيرة.

وأعلن العدو الإسرائيلي في آب الماضي إغلاق مستشفى ميداني أقامه في الجولان السوري المحتل كان يعالج مصابي الإرهابيين بعد أن توقف نشاطه عقب اندحار التنظيمات الارهابية امام الجيش العربي السوري وذلك في أدلة تكشف العلاقة العضوية التي تربط كيان الاحتلال بالتنظيمات الإرهابية.

وأكدت الكثير من الوقائع والتقارير الإعلامية أن العدو الاسرائيلي قدم الدعم العسكري والاستخباري المباشر للتنظيمات الإرهابية وعلى رأسها تنظيم جبهة النصرة المدرج على لائحة الإرهاب الدولية ولا سيما في محافظتي درعا والقنيطرة وعالج مصابيه في مستشفياته.

 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times

أو قناتنا على اليوتيوب:
https://www.youtube.com/channel/UCQQjIoPJ_xT0EQDpfPTFKmg

 
 
 

عدد القراءات:131

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث