في حادثتين جذبتا اهتمام وسائل الإعلام، عثرت السلطات الأمريكية خلال يومين على جثتي عضوين سابقين في مجلسي شيوخ ولايتي أركانزاس وأوكلاهوما، قتلا بالرصاص داخل منزليهما.

وأكدت شرطة أركانزاس أن جثة السيناتورة الجمهورية السابقة ليندا كولينز سميث (56 عاما) عثر عليها داخل منزلها في مقاطعة راندولف، وقتلت بطلقة نارية ويعتقد المحققون أن وفاتها نتيجة جريمة قتل.

وأفادت وسائل إعلام بأن جيران كولينز سميث التي عملت سيناتورة في مجلس شيوخ الولاية من 2010 إلى 2018 سمعوا صوت رصاص من منزلها قبل يوم أو يومين من ذلك.

أما بخصوص السيناتور الثاني فهو الجمهوري جوناثان نيكولز (53 عاما)، الذي تولى مقعد السيناتور في مجلس شيوخ ولاية أوكلاهوما من 2000 حتى 2012 ثم عمل في جامعة مدينة أوكلاهوما وعثر على جثته في منزله الأربعاء بعد ورود تقارير عن سماع دوي إطلاق نار فيه.

وأكدت السلطات المحلية وفاة نيكولز الخميس، مشيرة إلى أن خبراء الطب الشرعي يحاولون الكشف عن ملابسات الوفاة المشبوهة.

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCQQjIoPJ_xT0EQDpfPTFKm

 

 

 

عدد القراءات:97

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث