عثرت الجهات المختصة بالتعاون مع الأهالي والوجهاء خلال استكمال أعمال تطهير القرى والبلدات من مخلفات التنظيمات الإرهابية على كمية كبيرة من الأسلحة والذخيرة والعتاد كانت تستخدمها التنظيمات الإرهابية في ريفي دمشق الغربي والقنيطرة.

ومن بين المضبوطات التي تم العثور عليها كمية كبيرة من الأسلحة والذخائر المتنوعة وعدد من الآليات المسروقة وسيارة إطفاء بريطانية الصنع كانت لما تسمى مجموعة “الخوذ البيضاء” إضافة إلى جرافة “تراكس” وسيارتين حديثتين كانتا تدخلان من الأراضي المحتلة في إطار الدعم الذي كان يقدمه كيان الاحتلال الإسرائيلي للمجموعات الإرهابية.

وحفاظاً على حياة المدنيين تواصل الجهات المختصة بالتعاون مع وحدات الجيش المتمركزة في المنطقة والأهالي عمليات تمشيط القرى والبلدات في ريفي دمشق والقنيطرة بعد تطهيرهما من الإرهاب وذلك لرفع مخلفات الإرهابيين من أسلحة وذخائر ومفخخات وتأمينها بالكامل لإعادة الحياة الطبيعية إليها.

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

 

عدد القراءات:29

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث