لم تكتفِ كبريات مواقع الصحافة العالمية الناطقة باللغة الانكليزية بفضح زيف وهزيمة العدوان الثلاثي على سورية، فبعد تخصصيها أهم أقلامها ، سخّرت ريشتها أيضاً لكشف خبايا هذا العدوان وطبيعته,حيث نشرت وسائل الإعلام الغربية صوراً كاريكاتيرية ساخرة  مما قامت به دول العدوان.

فقد نشرت الصحيفة البريطانية البارزة "الاندبندنت" صورة كاريكاتيرية تجسد المجسم المعروف للقرود الثلاثة (لا أرى، لا أسمع، لا أتكلم) و ظهر قادة العدوان الثلاثي بأنهم ثلاثة قرود ممسوخة ترفض التكلم أو الاستماع أو التحدث، حيث تجلس هذه القرود على صاروخ يفوق حجمهم جميعاً.

وفي صورة ساخرة لصحيفة "الغارديان" البريطانية أيضاً ظهر ترامب بهيئة رجل بدين غاضب ورأسه على شكل حمام عمومي وهو يوجه كلّاً من الرئيس الفرنسي ورئيسة الوزراء البريطانية ماي بغية الانطلاق وكما يظهر الكاريكاتير أعلاه ماي وماكرون بهيئة كلاب الصيد المدربة التي تنطلق ولا تعرف متى يجب عليها التوقف إلا بصافرة من الرجل البدين.

وفي صورة أخرى لذات الصحيفة (الغارديان) تظهر أعدداً كبيرة من الغارات الجوية في السماء وتظهر القادة الثلاثة وهم غير مدركين تماماً لما يجري فوق رؤوسهم حيث سقطت تيريزا ماي في سلة المهملات الكبيرة بينما يراقب ماكرون القزم – كما يظهر الكاريكاتير – الغارات حيث بالكاد يستطيع الرؤية بينما يراقب ترامب من منظاره الجهة الأخرى وهو غير مدرك أصلاً بأنه ينظر إلى الجهة الخالية.

و أظهر موقع "نيوز كليك " الجيش الأمريكي بهيئة روبوت آلي غير مدرك لما حوله حيث يقوم هذا الجيش بالاستعداد لضرب الجيش السوري بينما يراقب إرهابيي تنظيم "داعش" الإرهابي هذا الهدوء وهم يصفقون ويقولون " برااافووو برااافو".

في حين يظهر الكاريكاتير المنشورفي موقع" سانتا كروز كوميك نيوز" بأن ترامب رجل قصير وضعيف ولا يستطيع أن يبرز نفسه في المحافل الدولية إلا عن طريق الاستعانة بالصواريخ والأسلحة العسكرية.

بينما نشر موقع" كليك بوست" كاريكاتيراً ساخراً يظهر ترامب على ظهر صاروخ متجه إلى سورية متجاهلاً من خلفه الأصوات التي تقول له وتذكّره بأقواله السابقة بأنه لن يتدخل في سورية.

ويظهركاريكاتير " ميدل ايست مونيتور" التحالف الأمريكي المزعوم ضد سورية بأنه يستهدف تنظيم "داعش" الإرهابي ولكنه وفي واقع الأمر يقوم باستهداف الحكومة السورية.

أما الموقع الشهير "سيك سايكل" فقد نشر صورة كاريكاتيرية تفضح استخدام ترامب للسلاح الكيميائي حيث قامت طفلة صغيرة لم تتجاوز ربيعها الأول بالقدوم إلى ترامب وهي تطلب منه مساعدتها فما كان من الأخير إلا وأن أجابها قائلاً: انا لا استطيع أن استقبلك أبداً، لكن خذي هذا مني – سلاحاً كيميائياً – وأعطيه لشعبك.

وفي كاريكاتير "كارتون ستوك" يظهر الرئيس الأمريكي على هيئة صاروخ قاتل ومدمر ينشر الموت في الأراضي السورية.

 

 

عدد القراءات:30

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث