ذكرت مصادر ديبلوماسية في نيويورك، أن مندوب سورية لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري شارك في حفل خاص أقيم على شرف وزير الدولة السعودي فهد بن عبد اللـه المبارك، تحضيراً لرئاسة السعودية للاجتماع القادم لمجموعة العشرين.

وتلبية لدعوة خاصة تلقاها من مندوب السعودية في الأمم المتحدة عبد اللـه بن يحيى المعلمي، حضر الدكتور الجعفري ما أثار اهتمام الحاضرين وشكل مفاجأة ودية لهم وخاصة بعد ان تقصد المعلمي التقرب من الجعفري.

وعبر المسؤولون السعوديون خلال هذا اللقاء عن قناعتهم بأن ما جرى بين البلدين يجب أن يمر، مشددين على العلاقات الأخوية التي طالما جمعت بين سورية والسعودية. ومؤكدين أن ما شهدته العلاقات بين البلدين ليس سوى سحابة صيف ستمر حتماً. بحسب المصادر.

وبحسب جريدة الوطن، سبق هذه المبادرة خطوة إماراتية للتقرب من سورية حيث اعتبر القائم بأعمال دولة الإمارات العربية المستشار عبد الحكيم إبراهيم النعيمي، أن العلاقات بين بلاده وسورية «متينة ومتميزة وقوية».

وخلال حفل استقبال بمناسبة العيد الوطني للإمارات العربية في سفارتها بدمشق، أعرب النعيمي عن أمله في أن «يسود الأمن والأمان والاستقرار ربوع الجمهورية العربية السورية تحت القيادة الحكيمة لفخامة الدكتور الرئيس بشار الأسد>

 

مزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

عدد القراءات:201

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث