أكد الرئيس السوري بشار الأسد خلال استقباله الكاثوليكوس آرام الأول كشيشيان راعي الكنيسة الأرمنية في بيت كيليكيا الكبير والوفد المرافق له صباح اليوم..

أن سورية كانت وستبقى الوطن لجميع أبنائه بغض النظر عن الدين أو العرق، مشيدا بالدور الوطني الذي جسده السوريون الأرمن من خلال تجسيدهم لقيم ومعاني المواطنة والانتماء والوحدة الوطنية في مواجهة المشاريع التقسيمية التي عملت عليها الحرب الإرهابية الهمجية على سورية .. والتي تذكر وحشيتها بالمجازر التي قام بها العثمانيون ضد الشعب الأرمني.

رئاسة الجمهورية العربية السورية

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCQQjIoPJ_xT0EQDpfPTFKm
 

 

 

عدد القراءات:112

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث