أكد الرئيس بشار الأسد خلال استقباله اليوم مجتبى ذو النوري، رئيس لجنة الأمن الوطني والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي الإيراني والوفد المرافق له، "أن أهم عناصر قوة محور مكافحة الإرهاب هو تمسكه بالثوابت والمبادئ التي لا يمكن أن تتغير.. وصراعنا، نحن وأصدقاؤنا، مستمر في مواجهة أطماع الغرب ودوله الاستعمارية، عبر ضرب عملائه ومرتزقته الذين بدأوا بالاندحار في أكثر من مكان".

وأشار الأسد خلال اللقاء إلى أنه "هناك محاولات تجري حاليا للإيحاء بأن الحل للحرب يمكن أن يحصل من خلال اللجنة الدستورية، وهذا غير صحيح لأن الحرب في سورية لم تنشأ بسبب خلاف أو انقسام على الدستور، بل بدأت لأن هناك إرهابا بدأ بالقتل والترهيب والتخريب، فالحرب تنته فقط عندما ينتهي الإرهاب".

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:100

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث