خاص _ باسم بدران


تعاني مباريات الدوري الممتاز بكرة القدم حالة من الحمى الخطيرة بسبب الرغبة الكبيرة في الصدارة والسعي لدخول المناطق الدافئة مبكراً للابتعاد عن شبح المعطيات المفاجئة والصراع حتى الرمق الأخير للهروب من مطب الهبوط، إضافة لعدم وجود خطط محددة ومسبقة لإدارات الأندية توضح للجماهير حقيقة المستوى الفني للفريق، فيحتار المشجعون بين الواقع والنتائج التي لا تلب الطموح والأحلام الخيالية التي بدوا يرسمونها.
وفرضت هذه المعطيات نفسها بقوة ضمن مجريات المرحلة الرابعة من إياب الدوري الممتاز في عدة مباريات أهمها مباراة تشرين والنواعير التي أوقفت قبل نهاية الوقت الأصلي بسبب التهجم على الحكام وخروج الجمهور عن النص. ولم يكتف بعض جمهور الأهلي في مباراة الاتحاد والكرامة بالتعبير عن غضبه من المدرجات لينزل إلى أرض الملعب ويتشاجر مع مدرب الفريق مهند البوشي.
حزم
قرر أتحاد كرة القدم بعد اجتماع طويل فرض عقوبات على نادي تشرين على خلفية أحداث المباراة، أهمها خسارة تشرين بنتيجة 3 – صفر، وغرامة مالية 200ألف ليرة، وإيقاف رئيس النادي عدد من اللاعبين والكادر الفني لمدة عام.
وبدورها وجهة إدارة نادي الاتحاد إلى عدم دخول عدد من ربطة المشجعين إلى المباريات على خلفية الشجار مع المدرب .
ويسعى الجميع إلى دوري نظيف خالي من المنغصات يرضي جميع الكوادر الرياضية.

 

 

عدد القراءات:197

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث