أكد مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين أنه لم يكن غريبا أن يؤيد النظام الوهابي في نجد والحجاز العدوان الثلاثي على سورية ولاسيما بعد قطع ذراعه وهزيمة واستسلام أدواته المتمثلة في تنظيم "جيش الإسلام" الإرهابي.

وقال المصدر: إن النظام السعودي يتحمل المسؤولية الأساسية عن الوضع العربي المزري الراهن.

ولفت المصدر إلى أن شعبنا الأصيل في نجد والحجاز مطالب بمحاسبة حكامه المتسلطين عليه بسيف أعداء الأمة تجسيدا لرابطة الانتماء للأسرة العربية الواحدة التي تنكر لها النظام الوهابي السعودي ويعمل كل ما من شأنه ضد مصالحها خدمة لأسياده من أنظمة العدوان.

وبين المصدر أن البحرين التي أيدت العدوان الثلاثي على سورية لا تستحق الرد فلديها مشاكلها الداخلية التي يندى لها الجبين.

عدد القراءات:90

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث