تتواصل معاناة مزارعي التفاح في محافظة اللاذقية، في ظل عدم تنفيذ الجهات المعنية لوعودها بتسويق محصول التفاح وخاصة المصاب منه، بحسب ما ذكر عدد من المزارعين مطالبين بضرورة شرائه من الفلاحين قبل فوات الأوان وتكبيدهم خسارة جديدة.

وبيّن أحد الفلاحين أنه وخلال زيارة رئيس الوزراء عماد خميس لمنطقـــة الحفــة واستماعه لشكاوى ومعاناة الفلاحين بتسويق التفاح المصاب بفعـل موجـة البرَد، وجّــه محافــظ اللاذقية بالتواصل مع السورية للتجــارة لتسويق التفاح المصاب بشكل فوري، إلا أن أحداً لم يشترِ من المزارعين تفاحة واحــدة منذ زيارة الحكومة قبل نحو أسبوع، ولا يزال «التفاح ينتظر مصيره على أمه»، بحسب ما قال الفلاح.

وبالعودة لرئيس فرع اتحاد الفلاحين في اللاذقية هيثم أحمد، أكد أن همّ الفلاح اليوم هو تسويق التفاح المصاب والمقدر بنحو 11 ألف طن من إجمالي كمية المحصول وهي 23 ألف طن، لافتاً إلى أن الفلاح عليه الإنتاج وعلى الحكومة ومؤسساتها تصريف المحصول وخاصة الفائض منه.

دمشق الاّن

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

 

عدد القراءات:30

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث