عادةً ما ينصح العلماء بالتنزه في الحدائق العامة والهواء الطلق عند الشعور بالتوتر الشديد لما له من فوائد على الصحة النفسية.
وفي هذا السياق، أظهر بحث جديد نُشر في دورية Health & Place العلمية أن رغبة المرء الشديدة بالطعام غير الصحي أو بالتدخين أو غير ذلك من الرغبات المضرة، يمكن التغلب عليها ببساطة بمجرد الخروج إلى الطبيعة، وإحاطة الشخص لنفسه بما يكفي من النباتات.
وقد قام فريق باحثين من جامعة بليموث في المملكة المتحدة يتتبع 149 شخصاً (معظمهم من الإناث) يبلغ متوسط أعمارهم الـ40 عاما.
وطلب من كل مشارك الانتقاء بين الخيارات التالية التي يتوق إليها بشدة: الطعام والشوكولاتة أو الكافيين والنيكوتين أو غيرها من الرغبات المضرة.
وقام المشاركون بعد ذلك بتسجيل رغباتهم باستبيان، يمكن من خلاله قياس عناصر معينة مثل شدة الرغبة، ومدى تحكم تلك الرغبة الشديدة بهم.
التعرض للمساحات الخضراء
ثم قام الباحثون بحساب قدر الطبيعة الخضراء التي تعرض لها المشاركون، من خلال حساب حجم المساحة الخضراء في الحي محل إقامتهم وإطلالة شرفات ونوافذ منزلهم ومدى قرب سكنهم من حديقة خاصة، واستخدام المشاركين للحدائق أو ذهابهم إلى المناطق الريفية.
بعدها، قام كل مشارك بتقييم حالته المزاجية باستخدام شكل من أشكال قياس الاكتئاب والقلق والإجهاد.
بعد تحليل كل تلك المعلومات، وجد الباحثون أنه من المفيد أن تكون هناك خضرة على مقربة من المرء.
وفي هذا السياق، قال لين مارتن، الباحث الرئيسي في هذه الدراسة: "التعرض للمساحات الخضراء، على سبيل المثال، القدرة على رؤية الأشجار في حديقتك أو من خلال نافذتك، ثبت أنه يساعد على التقليل من حالات التوق الشديدة لبعض الأمور". كما تبيّن أن الطبيعة تجعل الإنسان سعيداً.
وأضاف مارتن: "نتائج الدراسة تشير إلى أن التخفيف من المزاج السلبي يلعب دوراً مهماً في هذا المجال، حيث ثبت أن المشاركين في الدراسة ممن تتوافر مساحات خضراء قرب منازلهم كان لديهم ميزة انخفاض المزاج السلبي، وبالتالي لاحظنا انخفاض مستوى الرغبة عندهم لتناول ما يمكن أن يتسبب لهم بالضرر".
وتعد هذه النتائج دليل جديد على أن المساحات الخضراء تعد وسيلة أساسية لعلاج الاكتئاب والتوتر.

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:113

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث