خاص بتوقيت دمشق عفراء كوسا

تعد الزراعة المحمية من الزراعات الأساسية التي يعتمد عليها سكان الساحل السوري عامة ومحافظة طرطوس خاصة كمصدر دخل رئيسي لعدد كبير من السكان ويعيش عليها الكثير من الأسر الريفية.

إلا أن هذه الزراعة شهدت تراجعاً في عدد البيوت المزروعة وفي كمية الإنتاج، حيث اشتكى الكثير من الفلاحين قلة الدعم المقدم لهذه الزراعة وعدم الاهتمام بها, وارتفاع تكاليف الإنتاج بشكل كبير, متسائلين عن الدعم الذي تقدمه منظمة "الفاو" سنوياً , ولفت الفلاحون في ذات الوقت إلى أنه لا يصلهم أي مساعدات.

ويشكو المنتجون من الارتفاع الكبير لمستلزمات الإنتاج ارتفاعاً تجاوز الحد جعل هذه الزراعة عبئاً على المزارع, ولفتوا إلى أن تكلفة البيت البلاستيكي تقارب 300 ألف ليرة سورية ,(نايلون, سماد, بذار, ناموسية، مبيدات رش, مواد تعقيم الشتول، ري وكهرباء, الحراثة والعبوات وأجور النقل...وغيرها).

وأشار الفلاحون إلي أن هذه التكاليف الكبيرة  أثقلت كاهل المزارعين, ما أدى لابتعاد الكثير من المزارعين عن الزراعة, وبقي بعضهم يزرع موسماً واحداً بدلاً من موسمين.

وطالبوا بإنشاء صندوق لدعم الصادرات وتشجيع المصدرين وتقديم كل التسهيلات لهم, وتأمين البذار من قبل المؤسسة العامة لإكثار البذار, وإعطاء قروض موسمية على البيوت البلاستيكية.

وفي سبيل التعرف على واقع هذه الزراعة, قمنا بنقل شكاوي الفلاحين لمديرية زراعة طرطوس, التي رسمت لنا واقعا وردياً عن هذه الزراعة وأنها في أحسن حالها.

حيث أكد مدير الزراعة والإصلاح الإداري في طرطوس  المهندس تيسير بلال أن عدد البيوت البلاستيكية 136 ألف بيت, حيث تقوم منظمة "الفاو" بالتعاون مع وزارة الزراعة  بتوزيع مساعدات (نايلون, بذور, تنقيط), على المزارعين, حيث وزعت حتى تاريخ هذه المادة 7500لفة نايلون, 6900ظرف بذور بندورة, 2000 لفة تنقيط.

ولفت بلال إلى أن هذه المساعدات وزعت على المزارعين المستحقين في مناطق  المحافظة التي تتركز بها هذه الزراعة.

وأضاف بأنه لم ترد إليه أي شكوى  من الفلاحين, وكل أمور البيوت البلاستيكية على ما يرام ويتم تقديم الدعم المستمر لهذه البيوت.

وأشار إلى  تصريحات  رئيس مجلس الوزراء عن استعداده لتقديم قروض لإنشاء البيوت المحمية, دون تقديم موعد محدد لحصول الفلاحين على هذه القروض.

في النهاية,  يبقى الرجاء بأن تكون هذه الزراعات المحمية محمية قولاً وفعلا من قبل المعنيين, وأن تصل مطالب الفلاحين  وحقوقهم لأصحابها, خوفا من أن تتدهور وتصبح في خطر حقيقي يصعب تجاوزه.

برسم المعنيين

 

 


تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/DamasTimes

 

عدد القراءات:211

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث