أكد وزيرالتجارة وحماية المستهلك طلال البرازي خلال جولة تفقدية لواقع التموين بمحافظة حمص أن الحكومة تتابع بشكل يومي موضوع الخبز والطحين وأن هناك مخزون من القمح و الدقيق يكفي لعدة أشهر ولا خوف أو قلق أبداً حيال توفر هاتين المادتين.
 
كما شدد البرازي على سحب ترخيص أي مخبز يقوم بتهريب الطحين و الاتجار بالخبز و ستتم محاسبة كل من يتلاعب بوزن أوسعر ربطة الخبز
وأوضح البرازي أن القمح الذي لدينا الآن  ضمن الشروط والمواصفات المطلوبة وليس هناك  أي مبرر للمخابز لإنتاج خبز غير جيد فمن حق المواطن أن تؤمن له الدولة المواد الغذائية و المقننة بأسعار مناسبة ومواصفات جيدة وأن لا يكون لديه  قلق بموضوع رغيف الخبز 
وأشار الوزير أنه لابد من استنهاض وتفعيل دور المجتمع المحلي والمجالس المحلية والمنظمات الشعبية في تعزيز ثقافة الشكوى ومراقبة المواد والسلع الغذائية من حيث نوعيتها ومواصفاتها ومدد صلاحياتها
 
ونوه الوزير أنه يجب أن تكون أسعار المواد والسلع الغذائية الضرورية في صالات السورية للتجارة أقل من مثيلاتها في الأسواق الخاصة بنسب تتراوح بين 10 إلى 30 بالمائة حسب نوعية المادة ومواصفاتها،كما يجب على مديري فروع السورية للتجارة ومشرفي الصالات وأمناء المستودعات توفير شروط التخزين الجيدة و الصحيحة للسلع و المواد الغذائية و عدم استلام أي مادة غير مطابقة للمواصفات والشروط المطلوبة والتأكد من مدد صلاحيتها ومواصفاتها ،وعلى مديريات التجارة الداخلية عدم التساهل باتخاذ أقصى العقوبات بحق كل من يتاجر بالمواد المهربة ومجهولة المصدر لأضرارها على الاقتصاد الوطني وخزينة الدولة وعلى صحة وسلامة المواطنين 
 
كما بحث وزيرالبرازي ومحافظ حمص بسام بارسيك  مع الأسرة التموينية بمحافظة حمص في واقع عمل المخابز والمطاحن وفي توفر السلع الضرورية بصالات المؤسسة السورية للتجارة  وتوفر مادة الاسمنت بمراكز عمران.
 
وتركزت المناقشات على ضرورة تطوير خطوط التشغيل والإنتاج بالمخابز والمطاحن والقيام بأعمال الصيانة الدورية لها و توفير احتياجات المواطنين من مادة الخبز بنوعية جيدة والتخلص من حالات الهدر في مستلزمات أنتاح مادة الخبز  و من حالات الازدحام والعمل على ايجاد الوسائل التي تضمن الحصول على الخبز بيسر وسهولة ، كما تركزت على تفعيل ودور وعمل السورية للتجارة بحمص والاستمرار بتوفير السلع والمواد الغذائية في جميع صالات ومنافذ البيع والسيارات الجوالة التابعة للسورية للتجارة في القرى والمناطق والأحياء وطرح تشكيلة واسعة  من مختلف احتياجات المواطنين بأسعار تتافسية والتشدد بمتابعة توفر شروط التخزين الجيد ونوعية ومواصفات المواد قبل طرحها بالصالات .
 
 

عدد القراءات:134

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث