خاص باسم بدران

تعتبر الاخلاق الرياضية هي المحرك الاساسي لعجلة الرياضة وهي الدافع والمعزز لساعات التدريب الطويلة والقاسية، وهذا ما يدفع المؤسسات الرياضية العالمية للعمل بشكل متواصل لمكافحة الفساد الرياضي بكافة اشكاله ابتدأً من تعاطي المنشطات وصولاً إلى التلاعب بنتائج المباريات.

النور

وتعد مباراة نسور قاسيون مع إيران مثالا حقيقياً للتنافس الشريف بارض الملعب بعيداً عن الصداقة والمحبة وإن وصلت لدرجة الاخوة في مجالات أخرى، فالمنتخب الايراني قاتل بشراسة للحفاظ على شباكه نظيفة وسجله الخالي من اي هزيمة خلال التصفيات ، قابله نسور قاسيون برغبة جامحة بتحقيق معجزة كروية تليق بهم .

ووصلت درجة حرارة المنافسة الاسيوية إلى قمتها لتخرج في بعض الاحيان عن المألوف بسبب الإلتحامات الزائدة والخشونة الغير مبررة مع الخصم وذلك يعود لحساسية هكذا لقاءات والحالة العصبية التي يعيشها اللاعبين وخصوصا إذا كان الامر يتعلق بالمنتخبات الوطنية.
وانتهت المباراة بفرحة سورية كبيرة بدأت مسيرتها من معلب آزادي بطهران لتمتد إلى الساحات والشوارع السورية حتى ساعات متأخرة من الليل.

الظلام
وبالجهة المقابلة بدأت طيور الظلام في الشارع السعودي بصيحاتها الغير أخلاقية ، مطالبة بفسخ عقد اللاعب عمر السومة مع أهلي جدة ، وطرده مع عائلته، وذلك لمشاركته مع منتخب بلاده ، فهم يعتقدون أن الاخلاق الرياضية يمكن شرائها كالسيارات الفخمة واليخوت أو الخيول.

ولكن الحقيقة هي بالعكس تماما، لان حلم أي رياضي هو تمثيل منخب بلاده ورفع رايته في أي بطولة .

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/DamasTimes

عدد القراءات:140

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث