استخدمت قوات الشرطة الأمريكية القوة المفرطة لقمع المحتجين على عنفها وعنصريتها في محيط البيت الأبيض في واشنطن الليلة الماضية فيما تم نقل الرئيس دونالد ترامب إلى مخبأ تحت الأرض.

وأفادت وكالة فرانس برس بأن الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع ورذاذ الفلفل والقنابل الغازية في محاولة لتفريق متظاهرين خارج البيت الأبيض في وقت متأخر من الليلة الماضية مع توسع الاحتجاجات المتواصلة في أنحاء الولايات المتحدة لليلة السادسة على التوالي.

وفرضت قوات الشرطة في وقت متأخر من الليلة الماضية حظر التجول في واشنطن في مسعى للسيطرة على الاحتجاجات التي طالبت برحيل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

بدورها أعلنت رئيسة بلدية العاصمة الأمريكية موريل باوزر على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي تويتر أنها “أمرت بنشر الحرس الوطني في المدينة لدعم الشرطة في فرض تطبيق حظر التجول فيها”.

وتحولت قضية مقتل أمريكي من أصول أفريقية بدم بارد على يد الشرطة الأمريكية في ولاية مينيسوتا الأمريكية إلى قضية رأي عام دولي وفجرت احتجاجات متواصلة في غالبية المدن والولايات الأمريكية ودول أخرى بينها كندا وبريطانيا.

وفي السياق احتشد آلاف الأشخاص وسط العاصمة البريطانية لندن اليوم ضد العنصرية ودعماً للمتظاهرين الأمريكيين الذين خرجوا احتجاجاً على الجريمة التي ارتكبها عناصر من الشرطة الأمريكية بقتلهم مواطناً من أصول إفريقية في ولاية مينيسوتا.

وذكرت أسوشيتد برس أن المتظاهرين تجمعوا في ساحة ترافلغار وسط لندن ورددوا هتافات تندد بعنصرية الشرطة الأمريكية ومنهج العنف الذي تسلكه منها “لا عدالة.. لا سلام” كما رفعوا لافتات كتب على بعضها “هل من مزيد”.

وتوجه المتظاهرون نحو السفارة الأمريكية وسط إجراءات مشددة اتخذتها الشرطة البريطانية لحماية مقرها.


لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:87

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث