تمكن الباحثون في المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة (اكساد) والهيئة العامة للبحوث الزراعية من اكتشاف نوع نادر جداً من التفاح في أحد بساتين التفاح في سورية، يتميز هذا النوع بأن التفاحة الواحدة نصفها ملون بالأحمر ونصفها الآخر أخضر، وهذه الظاهرة فريدة من نوعها على المستوى العالمي، وسببها طفرة طبيعية تحدث في أنسجة أحد براعم شجرة التفاح ونسبة حدوثها في الطبيعة أقل من واحد بالمليون، ولها تطبيقات مهمة.
 
وباعتبار أن هذا الاكتشاف يمكن الاستفادة منه علمياً واقتصادياً بتطويره إلى صنف تفاح جديد يتميز بمواصفات غير عادية مختلفة عما هو موجود في الأسواق، تم تشكيل فريق بحثي عالي المستوى من خبراء المركز العربي اكساد والهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية في سورية مختص بمواضيع التغيرات الوراثية في الخلايا الجسمية في أشجار التفاح أو ما يدعى بالكيميرا، يقوم وبالتنسيق مع المزارع الذي اكتشفت هذه الشجرة في بستانه بالحفاظ عليها ورعايتها ودراسة هذه الظاهرة الفريدة من النواحي الوراثية والتشريحية والفيزيولوجية والبيوكيميائية بما في ذلك تركيب الاحماض النووية المسؤولة عن الشيفرة الوراثية الجديدة، ووضع خطة لإكثار أنسجة البرعم الذي يحتوي على هذه الظفرة النادرة.
 
وفي حال نجاح هذا الفريق في تنفيذ المخطط العلمي والتوصل إلى الأهداف الموضوعة فستمتلك سورية صنفاً جديداً من التفاح له مزايا تسويقية عالية من حيث المظهر والطعم واللون وتحّمل أعلى للتداول والتخزين، وسيتاح للدول العربية الأعضاء في المركز العربي أكساد للاستفاد منه.
 
 
 
الثورة

عدد القراءات:138

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث