تمكن باحثون صينيون من تحديد بروتين يفرزه الكبد لدى فأر تجارب يعمل على تحفيز تشكيل الدهون في أعضاء أخرى ويفاقم من مشكلة السمنة.

ومن خلال التجارب لاحظ الباحثون من جامعة ووهان بمقاطعة هوبي خلال الدراسة التي نشرت في مجلة “نيتشر ميتابوليزم” أنه عندما تشكل الفئران دهونا أقل في عملية الأيض بالكبد فإنها تنتج زيادة في تخليق الأحماض الدهنية في الأنسجة الدهنية ما يظهر احتمال وجود بعض العناصر التي يفرزها الكبد تساهم بدورها في ظهور مشكلة السمنة المفرطة.

وباستخدام مناهج جينية تمكن الباحثون من تحديد البروتين “جي بي إن إم بي” الذي يفرز من الكبد ويعمل على تفعيل تخليق الأحماض الدهنية في الأنسجة الدهنية البيضاء وتقليل الإنفاق الطاقي ومقاومة تركيز الأنسولين.

وللتحقق مما إذا كان حذف الجين “جي بي إن إم بي” سيكون فعالا في معالجة مشكلة السمنة المفرطة قام الباحثون بحقن فأر بمضاد حيوي للجين المذكور فتبين لهم أن البروتين موجود في الكبد بالإضافة إلى وجود تناقص في الوزن وتعزز إنتاج الحرارة وارتفاع مستويات حساسية الأنسولين.

ويمكن أن تتأثر مشكلة السمنة المفرطة بالعديد من العوامل مثل الجينات والبيئة وهي عامل خطر مهم لأمراض السكري وأمراض الكبد الدهني وأمراض القلب والأوعية الدموية وحتى السرطان.

عدد القراءات:34

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث