افتتح في العاصمة الكوبية هافانا الليلة الماضية المنتدى الدولي التضامني “ضد الإمبريالية من أجل الديمقراطية وضد الليبرالية الجديدة” بمشاركة سورية.

وفي كلمة له خلال الجلسة الافتتاحية للمنتدى أكد وزير الخارجية الكوبي برونو رودريغيز أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تمثل التهديد الرئيسي للسلم والأمن الدوليين محذرا من أن سياسات واشنطن تتسبب بإطلاق سباق جديد للتسلح وعسكرة الفضاء.

ونوه رودريغيز في كلمته بالصمود الأسطوري لسورية في مواجهة الإرهاب مشددا في الوقت نفسه على دعم بلاده الثابت والمستمر للشعب الفلسطيني لنيل حقوقه المشروعة.

وفي ختام الجلسة الافتتاحية للمنتدى عقد الوفد السوري المشارك فيه لقاءات مع رئيس الجمعية الوطنية للسلطة الشعبية الكوبية البرلمان رئيس مجلس الدولة الكوبي استيبان لاسو ورئيس المعهد الكوبي للصداقة مع الشعوب ايكاب فرناندو غونزاليس واوليسيس دي ناسيمينتو عضو مجلس الدولة عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي الكوبي رئيس اتحاد العمال الكوبي وخورخي كويفاس عضو الأمانة العامة للحزب الشيوعي الكوبي الذين عبروا بدورهم عن امتنانهم لمشاركة سورية في هذا المنتدى التضامني مع كوبا مجددين وقوف هافانا إلى جانب سورية في حربها ضد الإرهاب.

ويرأس الوفد السوري في المنتدى الذي يستمر حتى الثالث من الشهر الجاري الدكتور ادريس ميا سفير سورية لدى كوبا ويضم في عضويته صلاح أسعد وعمار الجاجة عضوي المكتب التنفيذي لاتحاد شبيبة الثورة وعروة محمود رئيس فرع كوبا للاتحاد الوطني لطلبة سورية.


لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:45

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث