أثارت أغنية نهائيات كأس العالم، التي ستنطلق في روسيا الشهر المقبل، جدلاً بين المشجعين,وهي أغنية راقصة سريعة الإيقاع، بعنوان “عيش اللحظة” للممثل ومغني الراب الأمريكي، ويل سميث.
وتساءل البعض على مواقع التواصل الاجتماعي، كيف يناسب الطابع الأمريكي اللاتيني للأغنية، البلد المضيف، وقارنوها بمحاولات سابقة غير موفقة، منها أغنية شاكيرا “واكا واكا”، في نهائيات مونديال 2010، بجنوب إفريقيا.
وتحير آخرون بشأن المشاركين في العرض مع سميث،لكن البعض شجعهم الإيقاع القوي للأغنية، ووصفها أحد المستخدمين بأنها رائعة ومناسبة لأجواء كأس العالم.
وسيؤدي الثلاثة، سميث وجاك وإستريفي، الأغنية أمام المشجعين، قبل نهائي كأس العالم في موسكو، يوم 15 تموز، وقال سميث، في بيان “إنه لشرف لي أن يطلب مني تقديم أغنية في كأس العالم 2018.. التعاون مع نيكي وديبلو وإرا في هذا العمل يمثل تلاقي الوئام والنغمات المنتقاة… وفي نهاية اليوم نريد فقط أن نرى العالم يرقص”. 

 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCQQjIoPJ_xT0EQDpfPTFKmg

عدد القراءات:142

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث