خاص بتوقيت دمشق

ضمن فعاليات اليوم الرابع لمهرجان البيئة الوطني الذي تقيمه محافظة دمشق برعاية وزارة الإدارة المحلية والبيئة في الفترة مابين 1-5 تشرين الثاني في مقر مديرية البيئة بدمشق ، والاقبال المتزايد من قبل زوار المهرجان أكدت السيدة منال بشارة من بطركية الروم الكاثوليك أنها "ليست المشاركة الأولى من قبل البطركية في مهرجان البيئة الوطني المقام بدمشق فنحن في كل عام نقوم بتدريب السيدات على جميع المهن من خياطة وتطريز وتدوير مخلفات منزلية...".
وبينت بشارة أن: " البطركية تقوم بدورات مهنية ونشاطاتنا قائمة على مدار العام..".
وأكدت أن "المشاركات كانت خلال الأعوام السابقة أكبر والمنتجات أكثر... رغم الاقبال الكبير الذي شهده هذا العام خلال فعاليات المهرجان المنتوعة".
المشاركات لم تقتصر على الفعاليات الثقافية والهيئات العامة والخاصة بل كان للأطفال الحصة الأكبر منه حيث أشارت المدرسة سهام عمر من مدرسة جميل الشطي إلى أن "مشاركتهم كانت ببعض الأعمال البيئية واللوحات الفنية المرسومة... بالاستفادة من الأشياء القديمة أو المستعملة وإعادة تدويرها، كصناعة الوسائد من قطع الأقمشة القديمة والرسم عليها بطريقة فنية إضافة للاستفادة من أكياس الحبوب كالرز مثلا في صناعة هذه الوسائد..
إضافة لفنية الاستفادة من علب العصائر بعد تزينها كعلب بهار للماطبخ وهو من عمل طلاب المدرسة وجهدهم الفني تحت إشراف المعلمين القائمين على تدريب الأطفال وتوجيههم.
يذكر أن المهرجان بدأ فعالياته يوم الخميس 1 تشرين الثاني ويستمر لغاية الخامس منه والمصادف يوم الاثنين، يتضمن ورشات عمل ومعارض للأعمال الفنية التراثية والزراعية ومعرضاً للنباتات وعرض منتجات طبيعية ومعارض، إضافة إلى حملة تشجير على طريق المطار مع كرنفال بيئي ولقاء توعوي بيئي في اليوم الأخير منه.

 

 

 

عدد القراءات:178

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث