في استطلاع للرأي أجراه موقع "بزنس 2 بزنس" أكد الكثير من المواطنين السوريين أن الأسرة إذا أرادت تجهيز مائدة إفطار متوسطة تحتاج إلى ما يزيد على 8000 ليرة كحد وسطي فضلا عن مائدة السحور التي افتقدت هي الأخرى إلى البيض والجبن كحد أدنى تحتاج وسطياً إلى 3000 ليرة.
ووفقًا للأسعار الحالية للسلع الغذائية، فإن تكلفة وجبة السحور لأسرة مكونة من 5 أفراد قد تصل إلى 6000 ليرة كحد وسطي، بحسب أراء بعض المواطنين، حيث تشمل وجبة السحور كما أخبرنا العديد من رواد سوق الشيخ محيي الدين.
وتشهد أسعار المواد الغذائية المخصصة للسحور ارتفاعاً واضحاً، حيث بلغ سعر علبة المرتديلا الكبيرة من ماركة دجاجنا 1250 ليرة، والصغيرة 575 ليرة، أما بالنسبة لماركة مرتديلا التغذية فوصل سعر العلبة الكبيرة إلى 2150، والصغيرة 1150 ليرة.
كما بلغ سعر علبة حلاوة البرج النوع العادي 650 أما الإكسترا 850 ليرة، وجبنة الوديان 700 ليرة، ولبنة الوديان 1000 ليرة، بينما وصل سعر جبنة الشلل إلى 2400 ليرة، وجبنة القشقوان 2700 ليرة، وسعر كيلو الزيتون بحسب نوعه حيث بلغ وسطياً 1000 ليرة، أما صحن البيض فوصل سعره لـ 1200 ليرة سورية.
ومع أن الوجبات في شهر رمضان تقتصر على الإفطار والسحور فقط، بعكس باقي الأيام التي تحتاج الأسرة فيها ثلاث وجبات يومياً، أكد الكثيرين من رواد أسواق دمشق لموقع "بزنس 2 بزنس" أنهم ينفقون في رمضان 3 أضعاف ما ينفقونه في الأشهر العادية وذلك بسبب استغلال التجار لهذا الشهر ورفعهم للأسعار.

 

 

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/DamasTimes

عدد القراءات:334

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث