نشرت  وزارة الصحة تفاصيل عملية استئصال نوعية لأول مرة أجريت في الهيئة العامة لمشفى دمشق 
 
وفي التفاصيل ذكرت الوزارة أن الدكتور طرفة بغدادي اختصاصي الجراحة العصبية مع فريق طبي في مشفى دمشق قاموا باستئصال نصف كرة مخية لطفل يبلغ من العمر ست سنوات يعاني من تبعات ما يسمى التهاب دماغ راسموسن أو Rasmussen’s Encephalitis 
 
وبدأت خطوات العمل الجراحي بقطع كل الإكليل المشع عبر القرون الصدغية و القفوية و الجدارية و قطع الجسم الثفني كاملاً من داخل البطين الجانبي و استئصال كل البنى الصدغية الأنسية و فصل الفص القفوي و الجبهي واستئصال القشر الموافق لفص الجزيرة بصورة تامة مع الحفاظ على النوى القاعدية سليمة من أي أذى .
 
وشارك بهذه العملية كل من الأطباء مجد هناوي،إيهاب سعود،ابراهيم الزعبي،عدي عبد الملك وأخصائية التخدير الدكتورة أسماء فوزي والممرضتان نادية سلمان وبراءة محمود
 
وأكدت الوزارة أن الطفل تخلص من نوبات الصرع التي لم تكن تتركه على مدار الساعة وهو قادر الآن على المشي والكلام.
 
وفي توضيح للمرض الذي أصيب به الطفل  أشارت الوزارة أن التهاب دماغ راسموسن عبارة عن التهاب مناعي ذاتي يصيب نصف كرة مخية واحد ويؤدي بالمريض إلى الصرع المعند وتراجع الملكات العقلية إضافة إلى الشلل الشقي المقابل واضطرابات في النطق واللغة في حال حدوثه في نصف الكرة المسيطر، ونمط الصرع المرافق من النمط المعند على كل التشكيلات الدوائية المضادة للصرع و المتاحة كي يصل الطفل في النهاية إلى ما يسمى Epilepsia partialis continua و فيها يحدث حركات تشنجية متكررة في نصف الجسم لا تتوقف، عندها فقط وفي هذه الحالات النادرة يستطب إلغاء عمل نصف المخ.
 
 
 

عدد القراءات:120

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث